ان كنت ترغب باختيار هده النسخة بشكل دائم، اضغط على: عربي  | Français  - English           
مقالاث مشابهة

غياب دفتر التحملات يقصي جمعيات من منح مجلس المدينة

المصدر:  | 28 أغسطس 2013 | مجتمع |

الدارالبيضاء سعـد داليا

أثار قرار السلطات الولائية بجهة الدارالبيضاء الكبرى حول إقصاء مجموعة من الجمعيات ومنظمات المجتمع المدني من الاستفادة من منح الدعم السنوي على صعيد مجلس مدينة الدارالبيضاء بدعوى غياب تكافؤ الفرص في الأجهزة المسيرة بمكاتب الجمعيات، واقتصار أعضائها على القرابة العائلية

، جعلت مجلس جهة الدارالبيضاء يعيد النظر في مجموعة من المعايير والمقاييس للاستفادة من الدعم المالي، الذي تقدمه جهة الدارالبيضاء للجمعيات النشيطة على مستوى الجهة.

«الدعم المالي والمادي لجمعيات المجتمع المدني بجهة الدارالبيضاء خلال الموسم الحالي، أصبح مقرون بدفتر التحملات للمشاريع المقترحة تقدمها الجمعيات للمجلس الجهوي»، يعلق أحد موظفي مجلس جهة الدارالبيضاء على سؤال وجهته «الأحداث المغربية» حول مقاييس ومعايير الانتقاء للاستفادة من منح المجلس الجهوي. فيما اعتبر أحد الفعاليات الجمعوية رفض ملف جمعيته في آخر يوم  لتقديم طلبات الترشيح، أن مسألة دفتر التحملات للمشاريع شيء منطقي، إلا أنه يستغرب لكيفية تقديم الطلبات، الذي عرف، حسب وصفه «المحسوبية والزبونية» في تلقي طلبات الترشيح، على اعتبار أن الجمعيات النشيطة لم يتم إخبارها بدفتر التحملات للمشاريع المقترحة خلال إعداد الملف القانوني للمنح. فيما تمكنت مجموعة من الجمعيات، التي ينعتها المنتقدون بأنها «قريبة من أحزاب سياسية ومستشاري المجلس الجهوي» بتوفير دفتر التحملات .

مستشار بمجلس جهة الدارالبيضاء نفى في اتصال هاتفي مع «الأحداث المغربية» أن يكون منطق الزبونية والانتماء الحزبي وراء إقصاء مجموعة من الجمعيات النشيطة بالاستفادة من المال العام، بالقدر ما استعمل منطق الشفافية واعتماد مقاييس ومعايير جديدة تخول للجمعيات حق الحصول على المنح السنوية. فيما أكد مصدر من مجلس جهة الدارالبيضاء الكبرى أن لجنة الشؤون الاقتصادية والاجتماعية وإنعاش الشغل اعتمدت مجموعة تدابير مسطرية من أجل حفظ وصيانة المال العام من العبث في مقدمته إقرار دفتر التحملات للمشاريع، التي تلتزم الجمعيات به في سياق تدبير سليم وعقلاني لمنح مجلس جهة الدارالبيضاء ، وذلك في سياق سد الطريق على مجموعة من الأشخاص تستغل المال العام في أمور شخصية ولا علاقة بالخدمة الاجتماعية المقدمة لساكنة الدارالبيضاء، والتالي نهج مجلس جهة الدارالبيضاء هذه السنة بشكل صارم ودقيق في الوقوف على عملية انتقاء ملفات الجمعيات الراغبة في الاستفادة من منح السنة الحالية وفق جملة من الضوابط القانونية.

المزيد من مقالات:


   لا يوجد أي تعليق ل “غياب دفتر التحملات يقصي جمعيات من منح مجلس المدينة”

أضف تعليقك









الآراء الواردة في التعليقات لا تعبر إلا عن آراء أصحابها

 شاركنا على جوجل بلس 

قناة ماروك برس

إعلان

أفضل المقالات

صورة و تعليق


المزيد...

الصحافة



النهار المغربية بيان اليوم رشيد ماروك برس ماروك برس هسبريس إيلا�? الاحدات المغربية التجديد الشرق الأوسط الصباح العلم المساء المغربية المنتخب