ان كنت ترغب باختيار هده النسخة بشكل دائم، اضغط على: عربي  | Français  - English           
مقالاث مشابهة

الحامونية تنزع “خيط الروح” وتسلمه إلى بارئها

المصدر:  | 30 نوفمبر -0001 | إعلام |

حين كرّمت القناة الأولى قبل ثلاثة أعوام الحاجة الحامونية، بــدت سيدة العيطة الحصباوية في برنامج “نغموتاي” ممتلئــة رضى عن نفسها. ولم تمنع دموعها من أن تهمي حرة وحارة وهي تسترجع عبر شريط قصير مسار حياة طويلة رفعت فيها فن العيطة من لغة الجسد الباذخة إلى أعالي الروح. كانت فاطمة الكوط في كامل بهائها وهي تعود إلى الواجهة بعد غياب طال لأكثر من 14 سنة. حروف الزين لم تفقد بريقها “البلدي”، والابتسامة الدافقة ظلت كما هي، في عنفوان ألقها. والبساطة والتلقائية نسيج حضور يشيع السحر حواليه.
كان ذلك قبل ثلاثة أعوام.. قبل أن تنزع الحامونية هذ الأسبوع “خيط الروح” الذهبي الذي اشتهرت به يطوق جبينها بلألأه، وتسلمه إلى بارئها. هذا الخيط الذي حملته منذ نصف قرن. من يوم خرجت وهي صبية من بيت والدها بمدينة الرياح دون رجعة إلى آسفي معقل العيوط وأشياخها. كان ذلك أواخر الخمسينيات، والمغرب بالكاد يتثاءب في صبيحة استقلاله. وتراث بأكمله يخرج من عتمة الحجر ليؤثث رحاب هوية تلملم أصدافها.
لم يقتنع والــد فاطمة الكوط وهو المتصوف الزاهد أن وحيدته تتعشق فنا كان المغاربة ينظرون إليه باحتقار ومع ذلك يطربون له. فكانت القطيعة هي تلك الرحم التي ستولد منها واحدة من أكبر فنانات العيطة بالمغرب. ولأن طالب هذا الفن لا بد له من شيخ يأخذ عنه الصنعة فقد بدأت الحامونية مع الشيخة عبوش قبل أن تجذب الشيخ الجيلالي بصوتها القــوي ويتلقفها كهبة منحتها له الأقدار.
لم ترتبط سيدة العيطة الحصباوية بـ”با الجيلالي” فنيا فقط، بل إن خيط الوصل امتد بهما إلى حياة زوجية ممتدة. وكما قالت الحامونية يوما عن هذه العلاقة المزدوجة «كنا شياخ برّا وفي الدار حنا ازواج». وقد تميزت هذه الفنانة الجميلة بقدرتها الكبيرة على حفظ العيوط والبراول والطبوع. وتميزت أكثر في أدائها الرائع والإبداعي لهذا التراث الموسيقي والغنائي الشعبي الموغل في القدم والجرح.
امتلكت الحاجة الحامونية صوتا قويا وصافيا جعلها تتبوأ عرش العيطة إلى جانب الفنانة الراحلة فاطنة بنت الحسين. كلتاهما ظهرتا في الستينيات وأعطتا لفن العيوط هذا الإشعاع الكبير الذي صار له. كلتاهما انتشلتاه من الابتذال وجعلتاه فنا يخاطب الروح بقدر ما يهدهد الجسد بمعناه العميق. وكلتاهما تنافستا على ريادة آلت بهما إلى أن تكون كل واحدة منهما “شيخة طبّاعــة” بمعنى الكلمة.
وإذا كانت بنت الحسين قد أثبتت هذه الريادة والسطوع بقدراتها الصوتية الكبيرة ومدى حفظها للمتون وأدائها الباهر لمختلف أنواع العيوط من الحصباوي إلى المرساوي إلى الزعري والملالــي، فإن الحاجة الحامونية أردفت كل هذا بحضور جسدي باذخ تمثل في جمالها البلدي وفي لباسها التقليدي من من سلهام وقفطان وتكشيطة ومضمــة ودمالـج وحلــي أخرى، وخصوصا “خيط الروح”، سلسلة الذهب المرصعة بالخماسيات، التي كانت تطوق بها جبينها كلما دخلت حضرة العيوط.
وككل شيخة طباعة فقد كان تأثيرها كبيرا على من أتى بعدها من شيخات وأشياخ. وما خديجة مركوم وحجيب إلا صورة عن جيل لاحق من حملة فن العيطة لعبت الحامونية وفاطنة بنت الحسين دورا حاسما في تسليمه مشعل هذ الفن الشعبي والغناء البدوي الجميل الذي فــقــد برحيل سيدة العيطة الحصباوية خيطا من خيوط روحه المشعة.

المزيد من مقالات:


   لا يوجد أي تعليق ل “الحامونية تنزع “خيط الروح” وتسلمه إلى بارئها”

التعليقات مغلقة


الآراء الواردة في التعليقات لا تعبر إلا عن آراء أصحابها

 شاركنا على جوجل بلس 

قناة ماروك برس

إعلان

أفضل المقالات

صورة و تعليق


المزيد...

الصحافة



النهار المغربية بيان اليوم رشيد ماروك برس ماروك برس هسبريس إيلا�? الاحدات المغربية التجديد الشرق الأوسط الصباح العلم المساء المغربية المنتخب