ان كنت ترغب باختيار هده النسخة بشكل دائم، اضغط على: عربي  | Français  - English           
مقالاث مشابهة

امرأة تصاب بعاهة مستديمة حولت فرجها إلى مخرج للغائط

المصدر:  | 30 مارس 2013 | مجتمع |

سطات: حسن حليم

«ماما متهزينيش راكي مريضة، غادا تطيح ليك الميكا». جملة ترهق كاهل امرأة في رعيان الشباب، كلما اشتاقت إلى حمل ابنتها الصغيرة ذات ثلاث سنوات. مدة عصيبة عانت فيها من مرض غريب قلب حياتها رأسا على عقب، وجعلها تشعر بآلام حادة ومغص شديد، أثر على نفسيتها وحط من معنوياتها رفقة زوجها.

مرض أو «عطب» لا يشبه الأمراض الأخرى، أبقاها حبيسة فراشها منذ أن خرجت من قسم الولادة التابع للمركز الاستشفائي الجهوي الحسن الثاني بسطات، بعدما نقلت  إليه يوم 29 غشت سنة 2010 حاملا لوضع مولودتها. وخرجت منه بعد ثلاثة أيام تحمل عاهة مستدامة، غيرت من مجرى حياتها وطريقة عيشها، حيث وجدت صعوبة كبيرة لإخراج الغائط بطريقة طبيعية، وأصبح من بين المستحيلات أن تتخلص من إفرازاتها عبر دبرها، واكتشفت بشكل صادم أن سائلا غريبا يسيل من فرجها.أصيبت حينها بالهلع والخوف جراء ما شاهدته ولاحظته، لتخبر زوجها الذي انتابه هو الآخر شعور بالذهول لما رأته عيناه.

بعد المعاينة الأولى، اكتشف الزوج أن السائل عبارة عن إفرازات غذائية وغائط ذي رائحة كريهة، ليقرر نقل زوجته على وجه السرعة إلى المركز الاستشفائي الجهوي الحسن الثاني، وبالضبط بقسم الولادة للتأكد من حالتها. بعد الفحوصات والكشوفات، نصحه بعض المسؤولين عن المركز بأن ينقل زوجته إلى مدينة الدارالبيضاء للعلاج، نظرا لعدم وجود الإمكانات اللازمة في مثل هذه الحالات، لتبدأ رحلة طويلة وشاقة، انتهت بإخضاع الزوجة لعدة عمليات جراحية، وجدت نفسها في وضعية حرجة، عندما أصبحت تستعمل كيسا بلاستيكيا طبيا لاحتواء  الغائط الذي يخرج من أمعائها بمساعدة زوجها، وأصبح هذا الكيس رفيقها على الدوام، رغم ما يسببها لها من مضايقة وتقزز جراء انبعاث منها رائحة كريهة منه.

عذاب وآلام ومأساة حقيقية صاحبت الزوجين لمدة ثلاثة سنوات، ومازالا يعانيان إلى حد الآن، حيث تغيرت حياتهما بشكل مأساوي، ولم يعد باستطاعة هذه المرأة إرضاع مولودتها بسبب تناولها لمجموعة من الأدوية، مما جعلهما يتحملان مصاريف اقتناء حليب الأطفال، الشيء الذي أنهك كاهلهما، بالإضافة إلى تكاليف مالية مرتفعة  صاحبت مرحلة العلاج والتنقل من مدينة سطات إلى الدار البيضاء. تقول الضحية «كنت فرحانة ملي عرفت راسي حاملة، ملي دخلت المستشفى باش نولد خرجت منو معاقة، الله يجازي لي كان سبب، كرهت راسي، لخنز و لعفن، كنطلب من المسؤولين يرجعو لي حقي، ثلاث سنوات ديال العذاب والمحنة، حتى ابنتي لي ولدت ما فرحتش بها».

يقول الزوج أنه بعد اكتشاف «عطب» زوجته «اتصل بمدير المركز الاستشفائي الجهوي الحسن الثاني، حيث اصطدم باللامبالاة وبعدم تحريك أي ساكن، ولم يتلقى سوى نصائح بنقل زوجته إلى مدينة الدار البيضاء لاستكمال العلاج حتى لا يتضاعف المرض». ويضيف زوج الضحية بحسرة ومرارة «أنا طلبت  يعطيوني  تقرير للحالة الصحية ديال زوجتي. أنا بغيت ناخذ حق زوجتي من لي كانوا سبب في هذه المصيبة».

الزوجان يطلبان من المسؤولين  المعنيين التدخل السريع والناجع حتى يتمكنا من الحصول على حقوقهما وجبر ضررهما نتيجة هذه المعاناة النفسية والجسمانية، التي حولت حياتهما إلى جحيم.

المزيد من مقالات:


   لا يوجد أي تعليق ل “امرأة تصاب بعاهة مستديمة حولت فرجها إلى مخرج للغائط”

أضف تعليقك









الآراء الواردة في التعليقات لا تعبر إلا عن آراء أصحابها

 شاركنا على جوجل بلس 

قناة ماروك برس

إعلان

أفضل المقالات

صورة و تعليق


المزيد...

الصحافة



النهار المغربية بيان اليوم رشيد ماروك برس ماروك برس هسبريس إيلا�? الاحدات المغربية التجديد الشرق الأوسط الصباح العلم المساء المغربية المنتخب