ان كنت ترغب باختيار هده النسخة بشكل دائم، اضغط على: عربي  | Français  - English           
مقالاث مشابهة

الكاردينال فيليب باربران .. «ابن» الرماني وأحد المصوتين الـ 115 على البابا

المصدر:  | 21 مارس 2013 | فن و ثقافة |

انتخابات بابا الفاتيكان.. تدفع السلطات الفرنسية إلى النبش في ذاكرة مدينة الرماني. هذه المدينة، البعيدة بما يناهز 70كلم عن العاصمة الرباط، و التي طمست معالم خلفها معمرون فرنسيون، عشقوا المكان واستقروا به وحولوه إلى شبه قرية فرنسية ذات معمار جد خاص.. عادت قبل أيام معدودة، لتنفض الغبار عن جزء من ذاكرتها المغبونة، وتكشف عن بدايات رجل دين ذي مكانة في الهرم الكنيسي الفرنسي. إنه الكاردينال فيليب كزافيي إنياس باربران، مطران ليون، الذي شارك للمرة الثانية في انتخاب بابا الفاتيكان الجديد، الكاردينال الأرجنتيني خورخيه بورغليو. وكان ضمن الـ115 كاردينالا، اختلوا ظهيرة الثلاثاء 12مارس الجاري، لإعلان في اليوم الموالي، الأربعاء 13 مارس الجاري، الأرجنتيني  على رأس الكنيسة الكاثوليكية خلفا لبنديكت السادس عشر.

كاميرات، وآلات تصوير، جالت مؤخرا بعض فضاءات المدينة باحثة على توثيق بقايا معالم  احتضنت طفولة فيليب باربران. دبت الحركة «الأجنبية» بالمدينة، والكاميرات تلتقط الصور لهذا البيت القديم، الذي تقاوم أعمدته أفاعيل الوقت كي لا ينهار. إنه البيت، الذي رأى فيه النور الكاردينال فيليب باربران النور في 17 أكتوبر 1950 . ثم، وهي تمر لتسجل كافة تفاصيل مقر الباشوية، التي كانت في الأصل كنيسة واحتوت مراسيم تعميد المطران.. الابن الخامس ضمن عائلة تضم 11 طفلا (6 أخوات و5 إخوة) من أب عسكري وأم ربة بيت.

11 سنة من طفولته قضاها الكاردينال فيليب باربران بين أحضان طبيعة الرماني الرائعة والرباط العاصمة حيث كان يدرس قبل أن تقرر عائلته العودة إلى فرنسا.. ويبدو أن الرجل، لم ينس قط هذه المدينة، التي يحتفظ في دواخله ببعض الذكريات عنها، وفق ما يؤكده عدد من أعضاء جمعية « قدامى أصدقاء الرماني»، الذين يتوصلون منه بين الفينة والأخرى برسالة إلكترونية أو إشارة على صفحة الجمعية على موقع التواصل الاجتماعي الفيس بوك.

مطران مطرانية ليون منذ 2002، الكاردينال فيليب باربران، ليس رجل دين عادي في بلاده فرنسا. مواقفه معروفة في عديد من القضايا الحساسة، التي لاتزال لم تحظ بإجماع الكنيسيين من مثل زواج المثليين وتعميد أطفال هذه الزيجات، والتعايش بين الأديان، هو المحاور الخبير بين الكنيسة الكاثوليكية ومسلمي ويهود فرنسا.. وكذلك، القضايا السياسية. فللصلاة في نظره بعد سياسي.. ومن ثمة، لا يمكن لرجل دين أن يقف موقف المحايد من القضايا السياسية. وفي هذا السياق، والحال هذه، لم يتردد في أن يعبر عن رأيه في ما يتصل بالأجور العالية لكبار مدراء المؤسسات العمومية، ويندد بضخامتها.. كاردينال يحب أن يكون حاضرا في كافة النقاشات التي يمر بها بلده مثله مثل أي مواطن عادي.. لذلك، هو يجوب شوارع ليون في سيارته «الميغان» وأحيانا كذلك على دراجته الهوائية في غياب أدنى بروتوكول قساوسي.. ‪وهذا تحديدا ماقام به الثلاثاء 12 مارس الجاري، حينما التحق بخلوة الكاردلة في الفاتيكان على دراجته فيما كان زملاؤه يختارون القدوم في سيارات بسائقين أو على الأقدام..

المزيد من مقالات:


   لا يوجد أي تعليق ل “الكاردينال فيليب باربران .. «ابن» الرماني وأحد المصوتين الـ 115 على البابا”

أضف تعليقك









الآراء الواردة في التعليقات لا تعبر إلا عن آراء أصحابها

 شاركنا على جوجل بلس 

قناة ماروك برس

إعلان

أفضل المقالات

صورة و تعليق

326701benkiranetime-322531796326701.png

المزيد...

الصحافة



النهار المغربية بيان اليوم رشيد ماروك برس ماروك برس هسبريس إيلا�? الاحدات المغربية التجديد الشرق الأوسط الصباح العلم المساء المغربية المنتخب