ان كنت ترغب باختيار هده النسخة بشكل دائم، اضغط على: عربي  | Français  - English           
مقالاث مشابهة

وقفات احتجاجية للتنديد بدعوى «الرباح» ضد جمعية مهرجان القنيطرة

المصدر:  | 26 يناير 2013 | مجتمع |

« هذا عار …هذا عار …الثقافة في خطر » ، « الثقافة همشتوها والرياضة قتلتوها »  شعارين من بين شعارات أخرى  صدحت بها حناجر ممثلي عدد من  جمعيات المجتمع المدني  بالقنيطرة أثناء وقفتين  احتجاجيتين متتاليتين الأولى نفذت  يوم الإثنين ببلدية القنيطرة والثانية صباح الثلاثاء بالمحكمة الابتدائية بالقنيطرة .

تظاهر جمعيات المجتمع المدني جاء على خلفية الدعوى الاستعجالية التي رفعها عزيز الرباح رئيس الجماعة الحضرية للقنيطرة ضد جمعية مهرجان القنيطرة من أجل افراغها من المقر التي تستغله بدار الثقافة محمد بلعربي العلوي .

تفاصيل هذه الدعوى تعود إلى شهر شتنبر الماضي، عندما أكد الرباح في رسالة موجهة إلى توفيق لحلو رئيس جمعية مهرجان القنيطرة ان الجماعة باتت في أمس الحاجة إلى المقر المذكور ، نظرا لإعادة هيكلة الإدارة الجماعية، وذلك بخلق أقسام ومصالح جديدة ونظرا للإصلاحات التي ستطال مقر الجماعة، وللثقل الذي أصبح يشكله كراء ملحقات إدارية على ميزانية الجماعة .

رئيس الجمعية اعتبر في جوابه أن رغبة رئيس المجلس في استعمال المقر لوظائف إدارية «أمر  غير مقبول»، رافضا أن تتحول دار الثقافة محمد بن العربي العلوي وهي آخر معقل للثقافة بالمدينة إلى مكاتب إدارية شأنها شأن دار الثقافة علال الفاسي بالساكنية .

رئيس بلدية القنيطرة عاد في رسالة ثانية  ليؤكد أن جواب الجمعية «لا ينبني على أساس»، معتبرا حق تمسك جمعية مهرجان القنيطرة بمقرها «احتلال للملك الخاص الجماعي بدون موجب مشروع»، حيث طلب مجددا من الجمعية إفراغ المحل، مؤكدا أنه سيضطر لسلوك مساطر الإفراغ القانونية تحت طائلة تعويض الجماعة عن الأضرار التي لحقت بها .

ويبدو أن الرباح لم  يكن يمزح مع الجمعية، حيث لم ينتظر طويلا لكي يرفع دعوى استعجالية ضد مهرجان القنيطرة ، وهي الدعوى التي كانت مدرجة بجلسة الثلاثاء  22 يناير وتأجلت إلى الثلاثاء القادم .

هذه الدعوى أثارت قلق واحتجاج عدد من الجمعيات والهيئات بمدينة القنيطرة، التي دخلت على الخط، حيث أصدرت بيانا اعتبرت فيه «أن  في الوقت الذي  كانت هذه الهيئات تنتظر أن تعمل الجماعة الحضرية على تخصيص الوعاء العقاري الخاص بالجماعة لبناء مرافق وإدارات تابعة لها، نجدها تسعى إلى تحويل مثل هذه المؤسسات الثقافية الصغيرة إلى فضاءات إدارية ، وبالتالي القضاء عليها عوض تطويرها».

وأعلنت الهيئات الموقعة على البيان تضامنها مع جمعية مهرجان القنيطرة المستهدفة من طرف المجلس البلدي بما أسمته «خلفيات وأهداف غير مفهومة»، واستهجانها لـ«القرار غير المسبوق» الذي أقدم عليه رئيس المجلس بالمتابعة القضائية لجمعية ثقافية تساهم إلى جانب باقي الإطارات الجمعوية في التنشيط الثقافي والفني للمدينة من خلال تنظيم مهرجان سنوي يستقطب جمهورا عريضا من أبناء وبنات المدينة.

رشيد زرقي

المزيد من مقالات:


   لا يوجد أي تعليق ل “وقفات احتجاجية للتنديد بدعوى «الرباح» ضد جمعية مهرجان القنيطرة”

أضف تعليقك









الآراء الواردة في التعليقات لا تعبر إلا عن آراء أصحابها

 شاركنا على جوجل بلس 

قناة ماروك برس

إعلان

أفضل المقالات

صورة و تعليق


المزيد...

الصحافة



النهار المغربية بيان اليوم رشيد ماروك برس ماروك برس هسبريس إيلا�? الاحدات المغربية التجديد الشرق الأوسط الصباح العلم المساء المغربية المنتخب