ان كنت ترغب باختيار هده النسخة بشكل دائم، اضغط على: عربي  | Français  - English           
اخبار 24 ساعة
مقالاث مشابهة

الحق في القراءة…

المصدر:  | 22 أبريل 2019 | رأي |

 

متى يصبح إلزاميا لتلاميذ التعليم الأساسي… ؟

القراءة منذ كانت / منذ وجدت، وهي طريقنا إلى المعرفة والعلم والتقدم والتحضر والمدنية.

والقراءة هي صنو الكتاب الذي فتح أعين البشرية على التاريخ والجغرافيا والعلوم وأسرار الطبيعة وتجارب الإنسانية ورؤاها للحاضر والمستقبل.

و للقراءة كما للكتابة لذة خاصة، لا يستطيع الإنسان ممارستها إلا بالتربية وحب المعرفة والارتباط الفعلي بأسرارها، إنها كالحب الذي ينير القلوب والعقول بأنوار الجمال / كالسحر الذي يرقى بالمشاعر إلى مصادر الإلهام.

السؤال الذي يطرح نفسه على إشكالية القراءة :هل يتوفر تعليمنا الأساسي على درس القراءة… ؟

في عالم اليوم / عالم الألفية الثالثة تجتهد مناهج التعليم الأساسي في الدول المتقدمة من اجل جذب تلاميذ التعليم الأساسي إلى الكتاب/ إلى القراءة التي تحيي في الطفل طفولته / التي تقوده إلى فهم جيد لطفله الخاص الساكن في قلبه وعقله، في مشاعره وأحلامه /ا لتي تقوده إلى الانتقال إلى مستقبله.

في عالم اليوم أيضا، ومن أجل القراءة، هذه الغاية النبيلة، تم تجهيز مدارس التعليم الأساسي بمكتبات الطفولة لدعم درس القراءة، ولفتح باب المعرفة أمام العقول الصغيرة، ولتنمية حسها الجمالي والمعرفي.

في رأي احد المختصين في علوم التربية، أن زمن القراءة لأطفال التعليم الأساسي، يمدد زمن حياتهم/ يمدد ارتباطهم بقضايا الحياة وبحبهم للمعرفة.

لدلك يكون على مدرسة التعليم الأساسي في الزمن الراهن/ في المغرب الراهن، تلقين تلامذتها كيفية التأقلم مع القراءة من خلال صيغ الواجبات الدراسية،لأن مجتمعنا أصبح في حاجة ماسة إلى اندماج أجياله الصاعدة في هويتم/في قيمهم الثقافية، وتمكينهم من القدرة على السفر في هذه العوالم عبر القراءة والكتاب، وهو ما يعني أن تجعل المدرسة من الكتاب / من القراءة جزء من المعلم والتلميذ والمناهج الدراسية، وان تجعل من درس القراءة درسا لتعميق أسس المحبة والسلام بين المدرسة وتلاميذها.

متى يحدث ذلك، متى تجعل مدارسنا القراءة درسا في مناهجها التربوية وفي طقوس تدريسها… ؟

 

نضع السؤال ولا ننتظر الإجابة…

المزيد من مقالات:


   لا يوجد أي تعليق ل “الحق في القراءة…”

أضف تعليقك









الآراء الواردة في التعليقات لا تعبر إلا عن آراء أصحابها

 شاركنا على جوجل بلس 

قناة ماروك برس

إعلان

أفضل المقالات

الصحافة



النهار المغربية بيان اليوم رشيد ماروك برس ماروك برس هسبريس إيلا�? الاحدات المغربية التجديد الشرق الأوسط الصباح العلم المساء المغربية المنتخب