ان كنت ترغب باختيار هده النسخة بشكل دائم، اضغط على: عربي  | Français  - English           
مقالاث مشابهة

قضاة جطو يُعَرّون فضائح مدوية ببلدية “تملالت”

المصدر:  | 8 سبتمبر 2018 | الأخبار, الأولى |

 

أخبارنا المغربية ـ محمد اسليم

خلُص قضاة المجلس الجهوي للحسابات بجهة مراكش آسفي، إلى العديد من الاختلالات التي شابت تدبير بلدية تملالت التابعة لإقليم قلعة السراغنة، والتي همت بالأساس تدبير المنح المقدمة للجمعيات، وتدبير التوريدات الجماعية.

فعلى مستوى المنح الجمعوية والتي تجاوزت 300 مليون سنتيم خلال أربع سنوات، بين 2012 و2015، وتراوحت بين 3000 درهم و35 مليون سنتيم للجمعية الواحدة، سجل التقرير السيطرة المطلقة لثلاث جمعيات، وهي النادي الرياضي “قصبة تملالت”، جمعية مهرجان ربيع تملالت، وجمعية الأعمال الاجتماعية لموظفي البلدية نفسها، في ظل غياب معايير واضحة لاختيار الجمعيات المستفيدة، وانفرادية في اتخاذ القرار من طرف الرئيس ونائبه  دون اللجوء إلى مصادقة المجلس عليها، أكثر من ذلك غياب أي شكل من أشكال المراقبة لالتزام الجمعيات المستفيدة بتنفيذ التزاماتها وسبل صرف المنح الجماعية المخصصة لها قبل صرف منح جديدة ما يعد إخلالا بالفصل 32 مكرر من الظهير المتعلق بالجمعيات.

التقرير سجل كذلك إستفادة مؤسسات تعليمية وجمعيات من توريدات بمبالغ مهمة في غياب أي سند قانوني أو تعاقدي ودونما إبرام شراكات معها تحدد الإطار القانوني لهذه المساعدات وتُفصِّل واجبات والتزامات كل طرف، حيث استفادت في هذا الإطار المبهم جمعية القدس في نونبر 2014 من تجهيزات كهربائية، و وجمعية دوار “التومي” وجمعية دوار “قيبال” للتنمية، اللتين استفادتا من منحة تجاوزت 6 ملايين سنتيم، في إطار صيانة تجهيزات الماء، وجمعية حي التومي، التي استفادت من لوازم رياضية بقيمة تعدت 7000 درهم، وجمعية مهرجان تملالت، التي خصصت لها نفقات، خلال السنة المالية 2012، عبارة عن عتاد كهربائي ومصاريف للإطعام والاستقبال.

 

وبخصوص ملف التوريدات الجماعية فقد سجل التقرير إختلالات تهم الجودة والكلفة وعدم موافقتهما لدفاتر التحملات كما هو الشأن في سندي طلب تجاوزا 17 مليون سنتيم، وهمَّا لوازم معلوماتية ومواد طباعة وأوراق، وكان على الجماعة رفض تسلمهما وإلا فتغيير الممون، إضافة لإختفاء بعض التوريدات بشكل غامض كما هو الأمر بالنسبة لـ 800 علبة أوراق، أشهدت الجماعة على تسلمها، ليتضح إختفاء  650 علبة بكلفة تقارب  4 ملايين ونصف المليون سنتيم، ما رد عليه السيد الرئيس بأن الجماعة لا تتوفر على مخزن كاف تودع فيه 500 علبة من الأوراق، ولذلك لجأت إلى الاحتفاظ ببعضها لدى الممون حفاظا عليها من التلف.

المزيد من مقالات:


   لا يوجد أي تعليق ل “قضاة جطو يُعَرّون فضائح مدوية ببلدية “تملالت””

أضف تعليقك









الآراء الواردة في التعليقات لا تعبر إلا عن آراء أصحابها

 شاركنا على جوجل بلس 

قناة ماروك برس

إعلان

أفضل المقالات

صورة و تعليق


المزيد...

الصحافة



النهار المغربية بيان اليوم رشيد ماروك برس ماروك برس هسبريس إيلا�? الاحدات المغربية التجديد الشرق الأوسط الصباح العلم المساء المغربية المنتخب