ان كنت ترغب باختيار هده النسخة بشكل دائم، اضغط على: عربي  | Français  - English           
مقالاث مشابهة

أعراس القصر بالمغرب عنوان انفتاح الأسرة الملكية على الشعب

المصدر:  | 28 أكتوبر 2014 | مجتمع |

 

شكل حفل زفاف الملك محمد السادس بسلمى بناني، ابنة عامة الشعبة المختصة بالمعلوماتية، حدثًا شعبيًا، مزج بين التقاليد المغربية والحداثة العصرية، ليظهر السعي الدائم للعائلة الملكية في المغرب إلى مواءمة طقوس الأعراس مع العصر. واليوم، مع اقتراب احتفال العائلة الملكية والشعب المغربي بحفل زفاف مولاي رشيد، شقيق الملك محمد السادس، بالآنسة أم كلثوم بوفارس، يعيد المغاربة شريط أعراس القصر التي حافظت على التقاليد والعادات من دون إغلاق الباب في وجه الحداثة، التي بدأت تترك بصمتها على حفلات الزفاف بالمملكة.

ورغم أن العائلة الملكية حرصت دائمًا على مواءمة طقوس الأعراس مع العصر، إلا أنها لم تفرط في التقاليد العريقة. وفي عهد الملك الراحل الحسن الثاني، كان الجزء الأكبر من حفلات زفاف بناته من نسج خيال عامة الشعب، لأنه كان يحيط شخصيته وعائلته بـ “هالة” تحكمها السرية، وتتغذى على الاهتمام بأدق التفاصيل. لكن مع وصول ابنه محمد السادس إلى سدة الحكم، كان المغاربة على موعد مع التغيير والحداثة، امتدت إلى طقوس الأعراس داخل القصر. وللمرة الاولى، شاهد المغاربة ملكهم محمولاً بجلبابه الأبيض على العمارية، وهي أحد أعرق وأقدم طقوس العرس المغربي التقليدي. كما تابعوا باستغراب كيف عاش الملك، أجواء فرحة العرس وطقوسه التقليدية، بالطريقة البسيطة نفسها التي يعيشها كافة أفراد الشعب المغربي.

كان زواج الملك محمد السادس مؤشرًا قوياً لـ “رسوخ الملكية في الحداثة”، ليس فقط بسبب الطريقة التي نظم بها العرس، ولكن لاختيار العاهل المغربي زوجة من عامة الشعب، ما طبع صورة أخرى في أذهان المغاربة حول ملكهم الشاب .

وقال الباحث والكاتب المغربي عبد الفتاح الفاتحي إن احتفالات المؤسسة الملكية بزواج العاهل المغربي الملك محمد السادس عرفت تجديدًا كبيرًا، وانفتاحًا قويًا للأسرة الملكية على المواطنين المغاربة، من خلال مشاركتهم أفراح زواج أمرائها وأميراتها.

وأوضح الفاتحي  أن تقاليد زفاف الأسرة الملكية في المغرب ظلت مجهولة لدى عموم المغاربة، لأنها سُوِّرَت بالحشمة والوقار، إذ منع المغاربة من الاطلاع على زيجات الأسرة الملكية، ولذلك بقي حريم السلطان سراً من أسرار القصر التي لا ينبغي كشفها أمام العامة من الناس. أضاف: “خلافًا لاحتفالات زواج بناته التي كان يشرف عليها الحسن الثاني شخصيًا، وتابعها المغاربة عبر شاشة التلفزة المغربية، إلا أن تفاصيل الطقوس داخل أسوار القصر ظلت حكرًا على الخاصة من المدعوين”.

أكد الفاتحي أن حفل زفاف الملك محمد السادس بسلمى بناني شكل حدثًا غير مسبوق في تاريخ احتفالات الدولة العلوية، بأن جرى إشراك المغاربة فعليًا في الاحتفالات، فكان ذلك حدثًا شعبيًا وطنيًا، ظهر فيه الملك بجلباب أبيض ككل العرسان، محمولاً على العمارية، أحد أعرق طقوس العرس المغربي التقليدي، مشيراً إلى أن تطور المؤسسة الملكية في إشراك المغاربة أفراحها الأكثر شعبية كالزواج، يعكس طابع القرب الذي جسدته سيرة الملك محمد السادس كملك للفقراء يعايش أمانيهم وآمالهم من خلال مبادرته للتنمية البشرية.   

وذكر الفاتحي أن إشراك المغاربة في مؤسسات الزواج “يعد عنوانًا للتعبئة الوطنية للمشاركة في التنمية الوطنية، من خلال كسر الحواجز بين الملك والشعب، ولتصبح قيم المشاركة والإشراك منهجًا للوطن في تدبير قضاياه السياسية والاقتصادية والاجتماعية، وهو ما يعمل الملك على تنفيذه برؤية متدرجة تستوعب الخصوصية المغربية”.

يعد أبرز تقليد كان يقوم به سلاطين المغرب خلال عقد قرانهم، وهي تلك التي ذكرها المؤرخ عبد الهادي التازي حينما قال، في أحد التصريحات الصحافية، إن عقد الصداق أو الزواج يتم بباب القصر وليس بداخله، مشيرًا إلى أن هذا الأمر يدخل في إطار الدلالات الحضارية والرمزية لزواج الملك، ويقصد به إشعار المرأة أو الأميرة بأن لا مجال أمامها للعودة إلى بيت أهلها، وعلى كلا الجانبين تحمل الآخر. -

وكان الراحل الحسن الثاني قام بإحياء تقاليد الزفاف داخل الأسرة الملكية، من خلال إشرافه هو شخصيًا ومباشرة على زيجات بناته الثلاث الأميرات للا مريم، وللا أسماء، وللا حسناء، شقيقات الملك محمد السادس، رغم ما أخذته تلك الاحتفالات من طابع عام، إذ تم بثها مباشرة على شاشة التلفزيون المغربية. إلا أن ما اطلع عليه العموم هو الجانب الخارجي فقط لطقوس الزواج.

إعداد : أيمن بن التهامي

المزيد من مقالات:


   لا يوجد أي تعليق ل “أعراس القصر بالمغرب عنوان انفتاح الأسرة الملكية على الشعب”

أضف تعليقك









الآراء الواردة في التعليقات لا تعبر إلا عن آراء أصحابها

 شاركنا على جوجل بلس 

قناة ماروك برس

إعلان

أفضل المقالات

صورة و تعليق


المزيد...

الصحافة



النهار المغربية بيان اليوم رشيد ماروك برس ماروك برس هسبريس إيلا�? الاحدات المغربية التجديد الشرق الأوسط الصباح العلم المساء المغربية المنتخب