ان كنت ترغب باختيار هده النسخة بشكل دائم، اضغط على: عربي  | Français  - English           
مقالاث مشابهة

شيخ الأزهر يتهم القرضاوي بإثارة الفتنة

المصدر:  | 10 يوليو 2013 | الأولى, عالم | 172 مشاهدة

285252thumbnail-php-file-images-1-823054444285252.png

اعتبر الأزهر الشريف أن فتوى رئيس اتحاد علماء المسلمين، يوسف القرضاوي، بعودة الرئيس المصري المعزول محمد مرسي، تعكس إمعاناً في الفتنة وتمثّل رأي من يؤيّدهم، وذلك بعد الانتقادات التي وجهها القرضاوي لشيخ الأزهر، إثر مشاركته ضمن خريطة الطريق التي رسمتها القيادة العامة للقوات المسلحة بالحوار مع القوى الدينية والسياسية والثورية .

واستهل بيان الأزهر بالقول إنه “لا يصعُب على عوام المثقّفين ممن اطلعوا على فتوى فضيلة الدكتور يوسف القرضاوي، أنْ يستقرئوا ما فيها من تعسف في الحكم، ومجازفة في النظَر، باعتبارِه خروجَ الملايين من شعبِ مصر في 30 يونيو بهذه الصورة التي لم يسبقْ لها مثيلٌ انقلاباً عسكرياً، استعانَ فيه الفريق أول عبد الفتاح السيسي بمَن لا يمثلون الشعب المصري- وذلك بحسَب تعبيره (القرضاوي)  ذاكراً من بينهم فضيلة الإمام الأكبر، د .أحمد الطيب، شيخ الأزهر الشريف” .

وذكر البيان أن “شيخ الأزهر لم يكن ليتخلف عن دعوة دُعِي لها كل القوى الوطنية والرموز السياسية والدينية، بمن فيها حزب الحرية والعدالة نفسه في لحظة تاريخية بلغت فيها القلوب الحناجر، وفي موقف وطني يُعَد فيه التخلف خيانة للواجب المفروض بحكم المسؤولية، وذلك استجابةً لصوت الشعب الذي عبر عن نفسه بهذه الصورة السلمية الحضارية، والتي لم تفترق عن 25 يناير في شيء” .

وقال إن فتوى القرضاوي، تعكس فقط رأي من يؤيدهم . وأضاف أن “الإمام الأكبر أكبرُ من أن يقفَ مع طائفةٍ ضد طائفةٍ، والجميع يعلم كم سعى وكم جاهد للحَيْلولة دون الوصول إلى هذه النقطة الحرجة التي لطالما حذر منها، ولم يعبأ بها أحد، ويجب أن يُسأل عنها كل مَن أوصل البلاد إلى هذه الحافة، وليراجع كل من لا يعلم البيانات الأخيرة التي صدَرت في هذه الفترة ليتبين له ذلك، فضلاً عن المساعي والمواقف التي يعلمها الله ويعلمها مَن عاهدوا تلك المساعي من الشرفاء من رموز الأمة”.

وقال إن موقف شيخ الأزهر “إنما كان وما زال نابعاً من ثوابت الأزهر الوطنية التي تعد من مقاصد الشريعة، ومعرفته العميقة الثاقبة للنصوص الشرعية بإنزالها على حُكم الواقع لا بعزلها عنه، مع ضمان المحافظة على الثوابت والقواعد، فالعارف هو العارف بزمانه، وليس العارف هو الذي يميز بين الخير والشر، إنما العارف هو الذي يميز بين أي الخيرين شر، وأي الشرين خير” . 

ووصف بيان الأزهر ما ورد بفتوى القرضاوي من ألفاظ وعبارات وغمز ولمز لا تنبئ إلا عن إمعان في الفتنة، وتوزيع لمراسم الإساءات على رُبوع الأمة وممثليها ورموزها، “ولذلك فإن الأزهر الشريف يعف عن الرد عليها أو التعليق” .إعرض في

 

 

المزيد من مقالات:


   لا يوجد أي تعليق ل “شيخ الأزهر يتهم القرضاوي بإثارة الفتنة”

أضف تعليقك









الآراء الواردة في التعليقات لا تعبر إلا عن آراء أصحابها

 شاركنا على جوجل بلس 

قناة ماروك برس

إعلان

أفضل المقالات

صورة و تعليق

326701benkiranetime-322531796326701.png

المزيد...

الصحافة



النهار المغربية بيان اليوم رشيد ماروك برس ماروك برس هسبريس إيلا�? الاحدات المغربية التجديد الشرق الأوسط الصباح العلم المساء المغربية المنتخب