ان كنت ترغب باختيار هده النسخة بشكل دائم، اضغط على: عربي  | Français  - English           
اخبار 24 ساعة
مقالاث مشابهة

طفولة …. مراهقة ….إلى أين ؟؟؟؟؟

المصدر:  | 8 أبريل 2013 | رأي |

217933thumbnail-php-file-708113203217933.png

 

تفاجئنا أحيانا بعض العراقيل التي قد تحد من طموحاتنا أو تجعلنا نعود بضع خطوات إلى الوراء ، نتساءل لما لا نرى أبعد من أنوفنا ، لما لا نقدر ما نحن مقبلين على إنجازه و نضع نصب أعيننا كل حجر عثرة قد يقف في طريقنا ، فلو كان لنا بعد النظر  هذا لاستطعنا الصمود و لتخطينا بكلعزيمةهذه العراقيل التي تثقل كاهلنا ، إلا أن ماضينا يستمر في ملاحقتنا  و طفولتنا تتشبث بنا تربطنا إلى أيامها بحبل رفيع لا نظير له نحس بوجوده من حين لآخر ، نشعر بدغدغاته كلما و ضعنا لبنة أخرى لتشييد مستقبلنا ، هناك من يمد شجاعته و قوته القتالية المكافحة من خيوط ماضيه هذه ، و هناك من يتقهقر أمام كل ذكرى تتراءى له يحن ليعيشها أو يكره ظهورها مما يجعل وقعها أحيانامزلزلا لكيانه .

و نحن أطفال تملأنا الأحلام الوردية و الآمال الشهية ، نغتبط فرحا و نحن نشيد مع أقراننا بيوتا وهمية ، نتبادل أمنياتنا و نشتهي أن تكون كما رسمنا صورها في ذاكرتنا ، نبدأبتحديد معاليم أحلامنا على أوراق ملموسة تتخد شكل مخططات مستعدين لجعلها واقعا ، تستعرضنا بعد ذلك المراهقة مشكلة مفترق طرق ننزلق تحت تأثير تلك الهرمونات التي بدأتتنهش أجسامنا الصغيرة الغضة ، نتهور نثور و نحاول الانسلاخ على كل رأي راشد ، مخيلتنا لم تعد تستوعب تلك الأحلام  البسيطة الهنية التي أردنا صنع خطوطها الأولية ، نقرر التمرد فنسلك سبيل الإهمال و اللامبالاة  ، نحاول إبراز الذات  قصد إدهاش كل ما يحيط بنا ، ربما أقراننا أنفسنا و حتى أولياء أمورنا ، نرى الحياة  بزواياها المختلفة  ، تزيغ أعيننا  نحاول الركض و راء كل شيء براق لامع ، إلا أننا نستفيق و قد أعيتنا المراوغة أهلكنا التمرد لنحاول لملمة أطرافنا لاجئين إلى كل أولئك الذين خيبنا آملاهم نتشبث بأيديهم الممدودة إلينا بكل صبر لتنتشلنا من الثمالة التي كانت ستودي بنا إلى سبيل مملوء بالسواد و الضباب ، نحن قد وجدنا  الصدر الرحب الذي استقبلنا ، لكن ما مصير أولئك الذين لا سند لهم ؟ ما مآلهم بعدما انتشوا بمذاق هذا الإغراء ؟ إنها عاصفة هوجاء تجر في طريقها الأخضر و اليابس ، فكيف إذا بغصون رهيفة وحيدة لا معين لها و لا يد تنتظرها بصبر ؟

كيف لهذه البراءة أن تنزوي بعيدا عن آداها ، عن رياحها الهوجاء المؤلمة ؟

استفهامات لا تلقى جوابا أمام غفلة الضمائر و عدم إكثرات المسؤولين ، فلكم تتقطع قلوبنا عندما نصادف أطفالا في عمر الزهور يدمنون الخمور يلجؤون للسرقة للتسول قصد الحصول على لقمة تسد رمقهم ، يفترشون الأرض في الليالي الباردة الماطرة ، يرزحون تحت قنطرة الإهمال و النسيان ، نحاول مد يد العون لكننا نجد أنفسنا أمام وضع محرج يندى له الجبين ، كيف لعاجز أن ينجد عاجز آخر؟

هل الكلمة الطيبة ستمحو دمعة الإهمال ؟ أم ستشبع جوعهم و تشفي آلامهم ؟ أم ستقدم لهم مكانا آمن من برد الشتاء القارس و حر الصيف الخانق؟

قد يتفاجأ من يقرأ مقالي هذا  عن ماهيته و ما الهدف من كتابته ؟ أبن هي الدلائل الملموسة ؟ أين هي الدرسات الواقعية ؟ أية علاقة لما كتبته بما نراه ؟

أقول لكم أنني لست في حاجة إلى تدعيم ما أكتبه بالأرقام و الإحصاءات و حتى بآراءالمختصينالاجتماعيين الين يبحثون بعمق في هذه الظاهرة ، و إنما استقيتآهاتي من واقعي مما تراه عيناي و عيون غيري، سواء داخل مدينتي  أو لدى تجوالي من مكان لآخر ، فقد جعلني هذا الأمر أعيي مدى معاناة هذا الطفل الذي ألقي به إلى المجهول رغما عنه هذا الطفل الذي اغتصبت طفولته ، فمن المسؤول عن معاناته أهي عائلته ؟ بطالة والديه ؟ أم المجتمع الغير المسؤول الذي يتبنى الآذان الصماء كعادته أمام أوضاع أفراده ؟ من سينقده من الخلاء؟ من الضياع من التشرد؟

المزيد من مقالات:


   لا يوجد أي تعليق ل “طفولة …. مراهقة ….إلى أين ؟؟؟؟؟”

أضف تعليقك









الآراء الواردة في التعليقات لا تعبر إلا عن آراء أصحابها

 شاركنا على جوجل بلس 

قناة ماروك برس

إعلان

أفضل المقالات

صورة و تعليق

326701benkiranetime-322531796326701.png

المزيد...

الصحافة



النهار المغربية بيان اليوم رشيد ماروك برس ماروك برس هسبريس إيلا�? الاحدات المغربية التجديد الشرق الأوسط الصباح العلم المساء المغربية المنتخب