ان كنت ترغب باختيار هده النسخة بشكل دائم، اضغط على: عربي  | Français  - English           
مقالاث مشابهة

و شهد شاهد من أهلها

المصدر:  | 5 أبريل 2013 | رأي |

216853thumbnail-php-file-705469964216853.png

 

قال نقيب المسرحيين المغاربة الدكتور عبد الكريم برشيد إن المسرح المغربي معطوب لا هو بالحي و لا هو بالميت. صرح بهذا في مناسبة احتفال العالم باليوم العالمي للمسرح، حيث يجتمع المسرحيون و المسؤولون عن الفرجة و محبي أب الفنون لتقديم الحصيلة السنوية و مراجعة مكامن الخلل. لكن الذي يلاحظ و كما أشار إلى ذلك الدكتور برشيد أنه منذ 1993 عندما تم تنظيم الناظرة الوطنية للمسرح الاحترافي ثم مسرح الهواة، لم يجتمع مسرحيو المغرب و لم يلتئموا ليعرفوا السبب وراء تراجع قيمة المسرح. و لأن كل الفنون كيفما كانت نوعيتها تساهم في تفتح الوعي و إدراك قيمة الإنسان الذي يختلف عن الحيوان بالإبداع الفردي و الجماعي، و لأن ممارسة هذه الفنون ممارسة للحياة نفسها مما يقوي لحمة التواشج الاجتماعي و الثقافي بين الناس ، توجب على الدولة بكل وزاراتها و ليس وزارة الثقافة فحسب، التدخل لإنقاذ المسرح من الوضع المزري الذي صار إليه. 

المسرح المغربي حقق بعض الأشياء، لن ينكر عليه أحد ذلك، لكنه الآن تقهقر بشكل مؤسف حتى أن المسرحيات المنتجة تفصل بينها فترات طويلة، وتتضمن محتوى هزيلا جدا و قبيحا في بعض الحالات كمسرحية “ديالي” التي أثارت جدلا.  

هيكلة المسرح التنظيمية و إعطاءه نفسا جديدا و إعادة إحياء المسرح الجامعي، ثم تشجيع الناس على الولوج للمسرح عبر تنظيم مهرجانات محلية ووطنية، و بالأحرى من خلال تحبيب الفن المسرحي إلى الناشئة في المدارس و الثانويات. هذا يقودنا إلى الوضع المزري لتعليم المغرب الذي تراجع بشكل صاروخي نحو الخلف حتى صرنا في ذيل الترتيب في السلم العالمي. و لست أشك في أن التربية و التعليم يلعبان أهم الأدوار في تقليص كل المشاكل المتراكمة لدينا من رمي الأزبال في الشوارع إلى الفساد الأخلاقي و الإداري.

و بالحديث عن المسرح نعرج على توأمه الذي هو السينما ، حيث اكتسبت السينما المغربية في السنوات الأخيرة صبغة تجارية بحتة، فكل ما يهم المنتجين و المخرجين هو تحقيق الأرباح دون الالتفات لمنظومة القيم التي أصبحت تداس في كل عمل يقدم، و ما شهادة الممثلة فاطمة وشاي إلا صوت معبر عن هذا الانحراف المشين لممثلينا و مخرجينا. و لست أدري لماذا يستغل الغربيون المسرح و السينما و حتى أشكالا أخرى من الفنون كوسائل للتثقيف  و ترسيخ القيم في مجتمعاتهم بينما نسير نحن ضد التيار.

على العموم، المسرح المغربي و منذ تأسيسه  في عشرينيات القرن الماضي إلى الآن ما يزال فرخا  لا يستطيع الطيران بعد، و حجتي في ذلك أن المسرح المصري مثلا دخل إلى بيوتنا من خلال التلفزيون بينما بقي المسرح المغربي حبيس بلده يتخبط في مشاكل جمة من أهمها غياب القاعات و المسارح في المدن و انعدام ثقافة احترام مثل هذا الفن النبيل و الراقي، الشيء الذي يضعف مردودية إنتاج الفرق الجهوية و الوطنية إضافة إلى غياب سياسة ثقافية لدى الوزارة الوصية.

و إذا شهد ناس من أهل الميدان كرائد المسرح الاحتفالي، الذي انفردت به المغرب طويلا ، بتردي وضع المسرح و المسرحيين و يقول بأن الدولة لابد أن تقوم  بدورها كاملا في إنقاذ وضعية المسرح لأنها مسؤولة عن أمننا الثقافي كما هي مسؤولة عن الوحدة الترابية، و في انتظار تلك الطموحات و الآمال التي تراود أنفس المسرحيين الهواة منهم و المحترفين نكتفي بالفرجة السطحية اللامسؤولة و نمني أنفسنا  بمستقبل زاهر خاصة أن المسرح يمارس في كل مناحي حياتنا، و ما المهزلة الكروية التي قدمها الطاوسي و قططه إلا مسرحية رديئة كان مخرجها الفاسي الفهري، و انتظروا الجديد ….

 

 

المزيد من مقالات:


   لا يوجد أي تعليق ل “و شهد شاهد من أهلها”

أضف تعليقك









الآراء الواردة في التعليقات لا تعبر إلا عن آراء أصحابها

 شاركنا على جوجل بلس 

قناة ماروك برس

إعلان

أفضل المقالات

صورة و تعليق


المزيد...

الصحافة



النهار المغربية بيان اليوم رشيد ماروك برس ماروك برس هسبريس إيلا�? الاحدات المغربية التجديد الشرق الأوسط الصباح العلم المساء المغربية المنتخب