ان كنت ترغب باختيار هده النسخة بشكل دائم، اضغط على: عربي  | Français  - English           
مقالاث مشابهة

أحبك في الله

المصدر:  | 5 أبريل 2013 | رأي |

216846thumbnail-php-file-766609194216846.png

 

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.

أحبك في الله، ما أروع هذه العبارة وهي تخرج من قلب يفيض بالمحبة الصادقة، والمشاعر السامية، والأحاسيس النبيلة. قال صلى الله عليه وسلم:( إِذَا أَحَبَّ الرَّجُلُ أَخَاهُ، فَلْيُخْبِرْه أَنَّهُ يُحِبُّهُ ) .[ رواه أبو داود ، والترمذي]. وإن تحقيقها عبادة من العبادات العظيمة، بل هي من كمال الإيمان، قال النبي صلى الله عليه وسلم: (( من أحب لله، وأبغض لله، وأعطى لله، ومنع لله، فقد استكمل الإيمان. )) [ رواه أبو داود]. وهي تجلب محبة الله عز وجل،  وهي طريق إلى الجنة. عن أبي هريرة رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (( لا تَدخُلونَ الجنَّةَ حتَّى تُؤمِنوا . ولا تؤمِنوا حتَّى تَحابُّوا . أوَلا أدلُّكُم علَى شيءٍ إذا فعلتُموهُ تحابَبتُم ؟ أفشُوا السَّلامَ بينَكُم. )) [ صحيح مسلم ].

ما أجمل أن يحب المرء أخاه  لا لمصالح ذاتية، أو مطامع معينة، أو منافع شخصية، ولا لحسب أو نسب أو عرق أو لون،  بل يحبه لله وحده لا شريك له، يحبه لأنه يطيع الله، ويمتثل لأوامره، وينتهي عن نواهيه.

ما أعظم ان يحب المرء أخاه في الله، فيحفظ أسراره، ويستر عيوبه، ويغفر زلاته،  وينافح عنه في غيبته، ويخلص له في النصيحة ـ سرا وليس علانية ـ ويكون وفيا ومخلصا له، يعينه على نوائب الدهر، ويساعده على قضاء حوائجه، يفرح لفرحه، ويحزن لحزنه، وإذا بلغه عنه شيء يكرهه التمس له العذر.

قال الشاعر:     ولا تأخذ بزلة كل قوم٭٭٭ فتبقى في الزمان بلا رفيق 

 وحكى عن أخوين من السلف انقلب أحدهما عن الاستقامة فقيل لأخيه: ” ألا تقطعه    وتهجره؟ فقال: أحوج ما كان إليّ في هذا الوقت لما وقع في عثرته أن آخذ بيده، و أتلطف

 له في المعاتبة، و أدعو له بالعود إلى ما كان عليه.”                                     

 إن مثل هذه التصرفات المتزنة، والمواقف النبيلة، الصادرة من المتحابين في الله، أصحاب الصدور السليمة من البغض والغل، والغدر والخيانة، والحقد والحسد، تزيد  الرابطة متانة، والعلاقة قوة، والمحبة صدقا، ذلك لأن الحب في الله من أوثق الروابط ، وأقوى الأواصر، «والحب في الله والبغض في الله ليس إيماناً فحسب ، بل هو آكد وأوثق عُرى الإيمان، فحري بنا أن نحرص على هذا الأمر.» [ عبد العزيز آل عبد اللطيف  : الحب في الله والبغض في الله ] .

 قال صلى الله عليه وسلم: ((… إن أوثق عرى الإيمان أن  تحب  في الله، وتبغض في الله.)) [ ذكره الألباني في صحيح الترغيب.]                   

هذه العلاقة المتينة، وهذه الأخوة في الله لا تنقطع بالموت، بل هي دائمة، باقية، مستمرة في الآخرة.

 قال ابن كثير في تفسيره لقوله تعالى:﴿ ٱلأَخِلاَّءُ يَوْمَئِذٍ بَعْضُهُمْ لِبَعْضٍ عَدُوٌّ إِلاَّ ٱلْمُتَّقِينَ﴾ [الزخرف:67] . أي: كل صداقة وصحابة لغير الله، فإنها تنقلب يوم القيامة عداوة، إلا ما كان لله عز وجل؛ فإنه دائم بدوامه.

 وعن ابن مسعود رضي الله عنه قال: جاء رجل إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال: يا رسول الله. كيف تقول في رجل أحبّ قوما ولم يلحق بهم ؟ قال: ((المرء مع من أحبّ))  [الصحيحان].                                                                                         

فما أسعد المتحابين في الله يوم القيامة ، يوم يبشرهم سبحانه وتعالى بالفوز الكبير، والمنزلة العظيمة التى أعدها لهم، حيث يغبطهم الناس لهذا النعيم الذي هم فيه. عن مُعَاذٍ رضي اللَّه عنه قال: سمِعتُ رسول اللَّه صَلّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّم يقول : قَالَ اللَّهُ عَزَّ وَجَلَّ :(( المُتَحَابُّونَ في جَلالي ، لَهُمْ مَنَابِرُ مِنْ نُورٍ يَغْبِطُهُم النَّبِيّون وَالشُّهَدَاء)). [سنن الترمذي ]

وعن أبي هريرة رضي الله قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ((  إن الله يقول يوم القيامة أين المتحابون بجلالي؟ اليوم أظلهم في ظلي  يوم لا ظل إلا ظلي )). [صحيح مسلم]

اللهم اجعلنا منهم، واجعلنا معهم برحمتك يا أرحم الراحمين، اللهم أظلنا بظلك يوم لا ظل إلا ظلك.

والحمد لله رب العالمين، وصل اللهم وسلم على سيدنا ونبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين. 

المزيد من مقالات:


   لا يوجد أي تعليق ل “أحبك في الله”

أضف تعليقك









الآراء الواردة في التعليقات لا تعبر إلا عن آراء أصحابها

 شاركنا على جوجل بلس 

قناة ماروك برس

إعلان

أفضل المقالات

صورة و تعليق


المزيد...

الصحافة



النهار المغربية بيان اليوم رشيد ماروك برس ماروك برس هسبريس إيلا�? الاحدات المغربية التجديد الشرق الأوسط الصباح العلم المساء المغربية المنتخب