ان كنت ترغب باختيار هده النسخة بشكل دائم، اضغط على: عربي  | Français  - English           
مقالاث مشابهة

هكذا نواجه بكتريا الحمامات بشكل فعال

المصدر:  | 5 أبريل 2013 | صحة |

216844thumbnail-php-file-bakteria-171414252216844.png

نبه المتخصصون الصحيون التشيك إلى أن الإنسان عندما يصاب بنوبة برد فانه ينتبه كي لا يشرب الآخرين من أفراد عائلته من نفس الكأس التي يشرب منها غير انه لا يخطر بباله في الكثير من الأحيان بان مثل هذا الحذر يجب أن يشمل المناشف ولاسيما المشتركة التي تتواجد في الحمام وتستخدم لمسح الوجه وتنشيف اليدين مؤكدين أن مثل هذه المنشفة تكون متخمة بالبكتيريا ولهذا ينصح الأطباء بان يكون لكل فرد من أفراد العائلة المنشفة الخاصة به وان يستخدمها لوحده فقط.

ويسري نفس الأمر أيضا بطبيعة الحال على فرشاة الاستنان لان مجرد حدوث تماس بين فرشايات أسنان أفراد العائلة يعني عمليا نقل البكتريا غير المطلوبة ولهذا ينصح الأطباء بالاحتفاظ بأغطية الفرشايات نظيفة وغسلها بعد الانتهاء من تنظيف الأسنان بالماء الساخن وتجنب أن توضع الفرشاة في الكأس بحيث تلامس الفرشاة الأخرى. وأشاروا إلى انه في حال مرض احد أعضاء العائلة فان البكتريا التي تتواجد في حلقه تفضل الانتقال والتواجد داخل فرشاة الأسنان ولهذا يفضل رمي الفرشاة بعد الشفاء من المرض واستبدالها بأخرى جديدة .

ونبه المختصون الناس الذين لديهم المرحاض داخل الحمامات إلى ضرورة الالتزام بقواعد النظافة الصحية بشكل صارم مشيرين إلى أن غطاء المرحاض معروف عنه بأنه مستنقع للبكتريا يصعب إزالتها لأنها تتواجد عادة على الأطراف وفي كل مرة يتم كبس زر إطلاق المياه تنتشر إلى الوسط المحيط وتلوثه الأمر الذي لا يعتبر مسرا ولاسيما في الحالات التي تتواجد بالقرب منها وسائل نستخدمها مثل المناشف وفرشايات الأسنان والألياف. وينصح المختصون التشيك لتلافي الإشكالات المتأتية من ذلك بإغلاق غطاء المرحاض قبل الضغط على زر إطلاق المياه فيه .

صحة اليدين هي الأساس

ينبه المختصون إلى أن البكتريا تستطيع العيش عدة ساعات على زر إطلاق المياه في المرحاض وفي مقبض جهاز الدوش وفي مقابض الأبواب ولذلك يتطلب الأمر استخدام وسائط التطهير والنظافة الصحية لهذه الأدوات إضافة إلى تطهير وتنظيف فرشاة المرحاض نفسها. وأشاروا إلى أن الأطفال ومنذ دخولهم دور الحضانة يتم تلقينهم موضوع ضرورة غسل أياديهم ورغم ذلك يتوجب أن يتم تذكير الصغار والكبار باستمرار بأهمية هذه الأمر بشكل مشابه لأهمية تامين النظافة في المطبخ . وأكدوا على ضرورة تنظيف اليدين بالصابون بشكل دقيق قبل تناول الطعام وبعده وأيضا في حال حصول تماس مع السوائل الجسدية المختلفة كالدم واللعاب والمخاط الانفي والقيء ….

الالتزام بالتنظيف الدوري للحمام

على الرغم من القول سابقا بصعوبة تنظيف غطاء المرحاض من البكتريا إلا أن ذلك لا يعني عدم النجاح في تنظيفه غير أن تحقيق هذا الأمر يتطلب استخدام وسائل التنظيف المختلفة في تنظيف أطراف الغطاء بشكل منتظم واستخدام الفرشاة في ذلك كي يتم الوصول إلى مختلف الجوانب. ويؤكد المختصون التشيك أن التنظيف اليدوي للمرحاض لا يؤمن فقط إطالة فترة استخدام المرحاض بشكل جيد وإنما أيضا إطالة فترة مقدرته على مقاومة البكتريا .

ويشدد الأطباء التشيك أيضا على أهمية تنظيف مقابض أجهزة الدوش من الخارج ومن الداخل لان البكتريا تتواجد في الأماكن التي تمر منها المياه ويكفي أثناء عملية التنظيف رفع درجة حرارة الماء التي تمر بمقبض أو ممسك جهاز الدوش لعدة دقائق. وتحتاج جدران الحمامات التي تحتوي على البورصلان وكذلك المغاسل واماكن الدوش إلى التنظيف مرة واحدة في الأسبوع على الأقل بالمطهرات بشكل دقيق لان عدم حصول ذلك يعني فتح المجال لتوضع البكتريا فيها وأيضا الفيروسات والصدف . كما يتوجب الاهتمام بشكل خاص بسلات المهملات في الحمامات لأنها تلتقط الخلايا الجلدية الميتة الملوثة وبالتالي يمكن أن تشكل مصدر تهديد لمن لديه جرح مفتوح في رجله مثلا .

وكالات

المزيد من مقالات:


   لا يوجد أي تعليق ل “هكذا نواجه بكتريا الحمامات بشكل فعال”

أضف تعليقك









الآراء الواردة في التعليقات لا تعبر إلا عن آراء أصحابها

 شاركنا على جوجل بلس 

قناة ماروك برس

إعلان

أفضل المقالات

صورة و تعليق


المزيد...

الصحافة



النهار المغربية بيان اليوم رشيد ماروك برس ماروك برس هسبريس إيلا�? الاحدات المغربية التجديد الشرق الأوسط الصباح العلم المساء المغربية المنتخب