ان كنت ترغب باختيار هده النسخة بشكل دائم، اضغط على: عربي  | Français  - English           
مقالاث مشابهة

ليـس من حقّـنا أن نفرح.. هكذا شاء المسؤولون !!

المصدر:  | 30 مارس 2013 | رأي |

215329thumbnail-php-file-949584722215329.png

 

     يبدو ـ للأسف ـ أن المسؤولين على الشأن الوطني بالمغرب يستصغرون فينا حتى لحظة للفرح ،ولو كانت زائفة كما هي لحظات الفرح الكروي..فبعد الحكام وسماسرة السياسة الذين تفننوا في انتزاع لحظات الفرح منا ومصادرة حقنا في البسمة،عبر قراراتهم وخرجاتهم الهوليودية ، لم يلتفتوا فيها إلى حالنا الذي لم يعد يخفى على أحد.. هاهم الرياضيون أيضا، يصرون إلا أن يطفئوا ما تبقى من جذوة فرح فينا..وكأن لسان حالهم يقول :أنتم لا تستحقون الفرح، لأنكم وطّنتم أنفسكم على الانكسارات والهزائم والاخفاقات ، ولم يعد فيها حيز للفرح أو للنصر أوالنجاحات والإنجازات .

   إن الإصرار على إعـدام الفرح في قلوبنا ،وانتزاع البسمة من على شفاهنا ،أصبح ثقافة متأصلة في تدبير الشأن العام ، بل علما يتنافس الساسة والرياضيون  كل من موقعه ، في إضافة فصول جديدة إليه كل يوم ..فعلى الرغم من توفر جميع أسباب النجاح من موارد بشرية ومادية ولوجستية ، تأتي النتائج كما تعودنـا مخيبة للآمال والتطلّعات، وكأن نَحْـسا يُطارنا في سَكَناتنا وحَرَكاتنا..فهل هو النحس بالفعل ،أم شيء آخر نخجل من ذكره، ولا نملك الشجاعة الكافية للاعتراف به ؟؟

    طبعا ،لا النحس و لا الحظ  يلازمنا في اخفاقاتنا وانكساراتنا المتكررة، بل هو غياب الانتماء لهذا الوطن قولا وفعلا، وهو غياب المحاسبة كما هي واردة في الدستور المعدل، وهو المحاباة والمحسوبية والعلائقية في إسناد المناصب ، و اللاهاث وراء الكراسي ،دون اعتبار للكفاءة والمردودية..هذه هي آفتنا الكبرى التي تتولد عنها كل تبعات الفشل والرّداءة والتّرَدّي ـ يوما بعد يوم ـ في هوة سحيقة إلى أن استقر بنا الحال في المرتب الدنيا بين الأمم ،في كل المجالات دون استثنــاء.

  ولا أحسب أننا سنفلت من هذا الدوار العظيم الذي يمسك بنا ،إذا ما بقي الإفلات من المحاسبة هو شعار المرحلة.. لأن المسؤولية بدون محاسبة ليست سوى نافذة للإثراء والفساد والإفساد  في البلاد والعباد،وكل ما يترتب عنها من وعود وخطابات حالمة، ما هو سوى ضحك على الذقون ، واستخفاف بذكاء المواطنين، الذين قدّروا اللعبة ـ في السياسة والرياضةـ حقّ قَـدرهـا ، ولم يعودوا مستعدين للاستمرار فيــها ..لأن اللعب بدون قواعد هو ضرب من الهراء والعبث ، ومصلحة العباد والبلاد ليست موضوعـا للعب و العبث.. ونقول في الأخير لمن يعنيهم الأمر، ما يقول المثل المغربي الأصيل” والله ما قَـفّـلـتـيـه لا فَوّرْتِـيه “ 

المزيد من مقالات:


   لا يوجد أي تعليق ل “ليـس من حقّـنا أن نفرح.. هكذا شاء المسؤولون !!”

أضف تعليقك









الآراء الواردة في التعليقات لا تعبر إلا عن آراء أصحابها

 شاركنا على جوجل بلس 

قناة ماروك برس

إعلان

أفضل المقالات

صورة و تعليق


المزيد...

الصحافة



النهار المغربية بيان اليوم رشيد ماروك برس ماروك برس هسبريس إيلا�? الاحدات المغربية التجديد الشرق الأوسط الصباح العلم المساء المغربية المنتخب