ان كنت ترغب باختيار هده النسخة بشكل دائم، اضغط على: عربي  | Français  - English           
مقالاث مشابهة

جيوب الفساد “تنتفض” في وجه مبادرة تنقية جهاز الوقاية المدنية: عندما يصبح الكذب سلاحا للتشويش على الإصلاح

المصدر:  | 30 مارس 2013 | الأخبار, الأولى |

215305thumbnail-php-file-wi9ayam-354546391215305.png

أخبارنا المغربية    

سبق و قامت جريدة “أخبارنا” الإلكترونية بتغطية الحملة التطهيرية لمستعملي الشواهد المزورة داخل جهاز الوقاية المدنية من أجل ولوج أسلاكها و التي انطلقت فصولها منذ سنة 2011 بيد أن التأخر في توصل المديرية العامة للوقاية المدنية بنتائج فحص الشواهد من مصالح الأكاديميات و الجامعات كان السبب الرئيسي وراء تأخير توقيت خروج قرارات الطرد و التوقيف – مع الاحتفاظ بحق المتابعة القضائية – إلى حيز التنفيذ ضد كل من تبث في حقه الإدلاء بشواهد مزورة من أجل الولوج إلى سلك الوقاية المدنية, و بالفعل و بعد التأكد من صحة المعلومات المتوفرة تمت إحالة جميع المتورطين في هذه العملية على المجلس التأديبي ليقول كلمته في هذه النازلة…

و بالموازاة مع ذلك تم الاستماع في حادث ليس ذي صلة بموضوع الشواهد المزورة لسيدة كانت تشتغل داخل الجهاز في قضايا تتعلق بتزوير الوثائق الرسمية و تشمل أوراق السيارات و كانت بحوزتها نماذج لشواهد تعليمية لا تتضمن أسماء غير أختام مزورة و عند استفسارها عن مصدر و وجهة هذه الشهادات اعترفت بأنها تتلقى رشاوي مقابل منح وعود كاذبة بالحصول على فرصة عمل داخل الوقاية المدنية… و الجدير بالذكر هو أن المعنية بالأمر تمت احالتها هي الأخرى في وقت سابق على المجلس التأديبي في ملف الإدلاء بشواهد مزورة و تم القضاء بطردها من الجهاز و متابعتها قضائيا.

أمام هاته الوقائع لم تجد المعنية بالأمر حيلة تسقط عنها التهم الموجهة إليها سوى أن تدعي على أن لها علاقة مع زوجة مسؤول سابق و هو كلام عار من الصحة مثله مثل ادعائها مثول نفس المسؤول السابق و زوجته أمام الشرطة القضائية..

و أخيرا و ليس آخرا يجب التوضيح لرفع اللبس و الغموض الذي يلف هذه القضية بالتأكيد على أن فتح ملف الشواهد المزورة كان في معزل عن الملف الذي تتابع فيه المعنية بالأمر, فإذا كان الملف الأول عنوانه تنقية الجهاز و محاربة ظاهرة التزوير وفق استراتيجية إصلاح و تطوير و تأهيل الجهاز فإن افتراءات السيدة المنحدرة من الجنوب ليست سوى زوبعة مفتعلة يحق فيها المثل القائل “جعجعة و لا طحين ” عنوانها مقاومة الإصلاح و مساعيها تضليل العدالة.

المزيد من مقالات:


   لا يوجد أي تعليق ل “جيوب الفساد “تنتفض” في وجه مبادرة تنقية جهاز الوقاية المدنية: عندما يصبح الكذب سلاحا للتشويش على الإصلاح”

أضف تعليقك









الآراء الواردة في التعليقات لا تعبر إلا عن آراء أصحابها

 شاركنا على جوجل بلس 

قناة ماروك برس

إعلان

أفضل المقالات

صورة و تعليق

326701benkiranetime-322531796326701.png

المزيد...

الصحافة



النهار المغربية بيان اليوم رشيد ماروك برس ماروك برس هسبريس إيلا�? الاحدات المغربية التجديد الشرق الأوسط الصباح العلم المساء المغربية المنتخب