ان كنت ترغب باختيار هده النسخة بشكل دائم، اضغط على: عربي  | Français  - English           
مقالاث مشابهة

أبناء مليلية المغربية يرفضون أن يكون أئمة مساجدهم من الأسبان

المصدر:  | 29 مارس 2013 | حوادث |

214561thumbnail-php-file-emam-598878955214561.png

مسجد مليله بائمة مغربيين يرفضه الاسبان

أثارت تصريحات رئيس الحكومة المحلية لمدينة مليلية المحتلة (بلدية مليلية/شمال شرق المغرب)، خوان خوسي إيمبرودا، جدلا كبيرا داخل الثغر المغربي المحتل، إذ صرح قبل أيام عن رفضه أئمة مغربيين في المدينة، “موجهين من السلطات المغربية، يقومون بالتبشير في المدينة”، بحسب تعبيره.

وفي غياب أي رد رسمي مغربي على تلك التصريحات، أفاد مهتمون بقضايا الخلاف بين المغرب وإسبانيا في مليلية لـ”إيلاف” أن تصريحات إيمبرود تحمل الكثير من الاستفزاز والإهانة للمغربيين، وفيها محاولة لخلخلة العلاقات المغربية الإسبانية، تحركها أطراف داخل إسبانيا تكن بالعداء للمغرب.

افتعال جدل

خلال جلسة مراقبة عقدها البرلمان المحلي لمدينة مليلية الجمعة الماضية، دعا رئيس الحكومة المحلية للمدينة المحتلة، إلى أن يكون أئمة مساجد المدينة من الاسبان، بحسب ما أوردته جريدة الفادرو دي سيوتا إي مليلية المحلية. فوصف يحيى يحيى، المستشار البرلماني المغربي وأحد أبناء مليلية هذه التصريحات بالخطيرة.

وأضاف يحيى، الذي يشغل أيضًا منصب رئيس بلدية بني نصار فرخانة المحاذية لمليلية المحتلة، لـ”إيلاف”: “أمير المؤمنين وحده القادر على الفصل في هذه الموضوع”.

وأكد أن دين المغربيين واضح، “وكذلك مذهيهم السني المالكي، وكل المغاربة في مليلية برفضون تلك التصريحات، لأن هذا السيناتور الأسباني يريد افتعال جدل يمس بالعلاقات المغربية الإسبانية، وهو يدرك تمامًا أنه مهما طال الأمد أم قصر فإن مدينتي سبتة ومليلية والجزر ستعود جميعًا إلى المغرب، لأن التاريخ والمنطق يحتمان ذلك”.

مشكلة أوروبية

ورأى يحيى أن خطورة هذه التصريحات تكمن في أن رئيس الحكومة المحلية لمليلية لم يرد أن يستفز إسبانيا والمغرب فقط، إنما أراد إثارة مشكلة على مستوى أوروبا، إذ ممكن أن يصل فهمها إلى أبعاد تتعلق الإرهاب.

واستطرد قائلًا: “كأنه يريد إسقاط تهم بالإرهاب على المغربيين، عبر تصريحات قد لا يؤيدها حزبه، الحزب الشعبي الإسباني، وهو يعي أن ثمة توافق بين المغرب وإسبانيا بخصوص استرجاع المدينتين السليبتين، وهي مسألة لن يشرع فيها الآن في ما يتعلق بمليلية وسبتة، لكن أمر الجزر مختلف، إذ لا أهمية لها، وتكلف الدولة الإسبانية آلاف الآلاف من اليورو، خصوصًا إذا استحضرنا الأزمة المالية التي تمر بها إسبانيا”.

الدعاء لأمير المؤمنين

من جهته، أفاد الإعلامي عز الدين لمريني، وهو من أبناء المنطقة، أن هناك محاولات لمحاربة المذهب السني المالكي في إسبانيا. وقال لـ”إيلاف”: “في إسبانيا هناك تشجيع لما يسمى باللجنة الإسلامية، إذ تتم محاربة المذهب السني المالكي عبر تشجيع السلفية في أفق قطع العلاقة المذهبية بين مغربيي مليلية بوطنهم، وهذا في حد ذاته لا يخلو من تهديد للاستقرار في إسبانيا”.

وتعتبر اللجنة الإسلامية إحدى الإطارات التي تحاول إسبانيا من خلالها استيعاب الإسلام والمسلمين داخلها، إلا أنها على مستوى الواقع لا زالت تراوح مكانها.

واعتبر لمريني أن العلاقة الدينية والروحية لمغربيي مليلية بوطنهم الأم قائمة وتتجدد في كل صلاة جمعة، التي غالبا ما تنتهي بالدعاء لأمير المؤمنين ملك المغرب، وهو ما يرى فيه المتطرفون الإسبان إحراجًا لهم.

وأضاف لمريني لـ”إيلاف”: “هذه العلاقة الروحية بين المليليين والمغرب هي التي تقلق بعض الأطراف داخل إسبانيا، والتي عادة ما تلجأ إلى تحريك هذا النوع من التصريحات من وراء الستار، من أجل تحييد تلك العلاقة الروحية وسلب مغربيي مليلية هويتهم الإسلامية”.

تراب مغربي

بدأ النفوذ الإسباني في مليلية في العام 1497، ويرفض المغرب الاعتراف بشرعية الحكم الإسباني على مدينتي سبتة ومليلية والجزر الجعفرية على البحر الأبيض المتوسط، التي تعتبرها جزءًا لا يتجزأ من التراب المغربي. فسكانها من أصل مغربي ويتمتعون بحقوق المواطنة المغربية الكاملة.

وتتكفل وزارة العدل الإسبانية بتدبير شؤون الأديان في إسبانيا، إلا أنها تواجه صعوبات داخل الثغور المغربية المحتلة، لرسوخ العلاقة الدينية والروحية للمغربيين فيها مع التوجه المذهبي السني المالكي للمغرب.

وكان أن اتهم أحد النواب البرلمانيين في مليلية رئيس الحكومة المحلية بمحاولة أسبنة الإسلام، ما دعا الأخير إلى الرد بالقول أنه لا يدعو إلى إسلام إسباني، لكنه يريد أن يكون أئمة المدينة مسلمين، وغير موجهين من قبل السلطات المغربية، معتبرا أنه  أمر طبيعي أن تتساءل السلطات الإسبانية عمن يدفع رواتب هؤلاء الأئمة ومن يوجههم.

فرد النائب البرلماني خالد سعيد محمد: “بحسب منطق رئيس الحكومة في مدينة مليلية المحتلة، يجب أن يكون كل ممثلي الكنيسة الكاثوليكية في إسبانيا إسبانًا، كما أن البابا في روما يجب أن يكون إيطاليًا”.

 يحيى بن الطاهر

يحيى بن الطاهر

 

أثارت تصريحات رئيس الحكومة المحلية لمدينة مليلية المحتلة (بلدية مليلية/شمال شرق المغرب)، خوان خوسي إيمبرودا، جدلا كبيرا داخل الثغر المغربي المحتل، إذ صرح قبل أيام عن رفضه أئمة مغربيين في المدينة، “موجهين من السلطات المغربية، يقومون بالتبشير في المدينة”، بحسب تعبيره.

وفي غياب أي رد رسمي مغربي على تلك التصريحات، أفاد مهتمون بقضايا الخلاف بين المغرب وإسبانيا في مليلية لـ”إيلاف” أن تصريحات إيمبرود تحمل الكثير من الاستفزاز والإهانة للمغربيين، وفيها محاولة لخلخلة العلاقات المغربية الإسبانية، تحركها أطراف داخل إسبانيا تكن بالعداء للمغرب.

افتعال جدل

خلال جلسة مراقبة عقدها البرلمان المحلي لمدينة مليلية الجمعة الماضية، دعا رئيس الحكومة المحلية للمدينة المحتلة، إلى أن يكون أئمة مساجد المدينة من الاسبان، بحسب ما أوردته جريدة الفادرو دي سيوتا إي مليلية المحلية. فوصف يحيى يحيى، المستشار البرلماني المغربي وأحد أبناء مليلية هذه التصريحات بالخطيرة.

وأضاف يحيى، الذي يشغل أيضًا منصب رئيس بلدية بني نصار فرخانة المحاذية لمليلية المحتلة، لـ”إيلاف”: “أمير المؤمنين وحده القادر على الفصل في هذه الموضوع”.

وأكد أن دين المغربيين واضح، “وكذلك مذهيهم السني المالكي، وكل المغاربة في مليلية برفضون تلك التصريحات، لأن هذا السيناتور الأسباني يريد افتعال جدل يمس بالعلاقات المغربية الإسبانية، وهو يدرك تمامًا أنه مهما طال الأمد أم قصر فإن مدينتي سبتة ومليلية والجزر ستعود جميعًا إلى المغرب، لأن التاريخ والمنطق يحتمان ذلك”.

مشكلة أوروبية

ورأى يحيى أن خطورة هذه التصريحات تكمن في أن رئيس الحكومة المحلية لمليلية لم يرد أن يستفز إسبانيا والمغرب فقط، إنما أراد إثارة مشكلة على مستوى أوروبا، إذ ممكن أن يصل فهمها إلى أبعاد تتعلق الإرهاب.

واستطرد قائلًا: “كأنه يريد إسقاط تهم بالإرهاب على المغربيين، عبر تصريحات قد لا يؤيدها حزبه، الحزب الشعبي الإسباني، وهو يعي أن ثمة توافق بين المغرب وإسبانيا بخصوص استرجاع المدينتين السليبتين، وهي مسألة لن يشرع فيها الآن في ما يتعلق بمليلية وسبتة، لكن أمر الجزر مختلف، إذ لا أهمية لها، وتكلف الدولة الإسبانية آلاف الآلاف من اليورو، خصوصًا إذا استحضرنا الأزمة المالية التي تمر بها إسبانيا”.

الدعاء لأمير المؤمنين

من جهته، أفاد الإعلامي عز الدين لمريني، وهو من أبناء المنطقة، أن هناك محاولات لمحاربة المذهب السني المالكي في إسبانيا. وقال لـ”إيلاف”: “في إسبانيا هناك تشجيع لما يسمى باللجنة الإسلامية، إذ تتم محاربة المذهب السني المالكي عبر تشجيع السلفية في أفق قطع العلاقة المذهبية بين مغربيي مليلية بوطنهم، وهذا في حد ذاته لا يخلو من تهديد للاستقرار في إسبانيا”.

وتعتبر اللجنة الإسلامية إحدى الإطارات التي تحاول إسبانيا من خلالها استيعاب الإسلام والمسلمين داخلها، إلا أنها على مستوى الواقع لا زالت تراوح مكانها.

واعتبر لمريني أن العلاقة الدينية والروحية لمغربيي مليلية بوطنهم الأم قائمة وتتجدد في كل صلاة جمعة، التي غالبا ما تنتهي بالدعاء لأمير المؤمنين ملك المغرب، وهو ما يرى فيه المتطرفون الإسبان إحراجًا لهم.

وأضاف لمريني لـ”إيلاف”: “هذه العلاقة الروحية بين المليليين والمغرب هي التي تقلق بعض الأطراف داخل إسبانيا، والتي عادة ما تلجأ إلى تحريك هذا النوع من التصريحات من وراء الستار، من أجل تحييد تلك العلاقة الروحية وسلب مغربيي مليلية هويتهم الإسلامية”.

تراب مغربي

بدأ النفوذ الإسباني في مليلية في العام 1497، ويرفض المغرب الاعتراف بشرعية الحكم الإسباني على مدينتي سبتة ومليلية والجزر الجعفرية على البحر الأبيض المتوسط، التي تعتبرها جزءًا لا يتجزأ من التراب المغربي. فسكانها من أصل مغربي ويتمتعون بحقوق المواطنة المغربية الكاملة.

وتتكفل وزارة العدل الإسبانية بتدبير شؤون الأديان في إسبانيا، إلا أنها تواجه صعوبات داخل الثغور المغربية المحتلة، لرسوخ العلاقة الدينية والروحية للمغربيين فيها مع التوجه المذهبي السني المالكي للمغرب.

وكان أن اتهم أحد النواب البرلمانيين في مليلية رئيس الحكومة المحلية بمحاولة أسبنة الإسلام، ما دعا الأخير إلى الرد بالقول أنه لا يدعو إلى إسلام إسباني، لكنه يريد أن يكون أئمة المدينة مسلمين، وغير موجهين من قبل السلطات المغربية، معتبرا أنه  أمر طبيعي أن تتساءل السلطات الإسبانية عمن يدفع رواتب هؤلاء الأئمة ومن يوجههم.

فرد النائب البرلماني خالد سعيد محمد: “بحسب منطق رئيس الحكومة في مدينة مليلية المحتلة، يجب أن يكون كل ممثلي الكنيسة الكاثوليكية في إسبانيا إسبانًا، كما أن البابا في روما يجب أن يكون إيطاليًا”.

- See more at: http://www.elaph.com/Web/news/2013/3/802197.html?entry=Morocco#sthash.YIPsL3SF.dpuf

المزيد من مقالات:


   لا يوجد أي تعليق ل “أبناء مليلية المغربية يرفضون أن يكون أئمة مساجدهم من الأسبان”

أضف تعليقك









الآراء الواردة في التعليقات لا تعبر إلا عن آراء أصحابها

 شاركنا على جوجل بلس 

قناة ماروك برس

إعلان

أفضل المقالات

صورة و تعليق

326701benkiranetime-322531796326701.png

المزيد...

الصحافة



النهار المغربية بيان اليوم رشيد ماروك برس ماروك برس هسبريس إيلا�? الاحدات المغربية التجديد الشرق الأوسط الصباح العلم المساء المغربية المنتخب