ان كنت ترغب باختيار هده النسخة بشكل دائم، اضغط على: عربي  | Français  - English           
اخبار 24 ساعة
مقالاث مشابهة

مغرب بدون منتخب حتى إشعار اخر!

المصدر:  | 25 مارس 2013 | رأي |

211884thumbnail-php-file-270712568211884.png

 

لنقولها بكل صراحةونعترف أننا لا نملك لعبة كرة القدم ولا حتى بطولة سميت بالاحترافية خطأ! لنكف قليلا عن البكاء على أطلال منتخب 1976 و نشوة الفوز على البرتغال في كأس العالم 1986 ونمتلك القليل من الجرأة لإعلان رسميا المغرب بلد بدون دور الصفيح عفوا.. بدون منتخب وحتى إشعار آخر!

لا أرى عيبا في ذلك ولن يتسبب الأمر في سقوط ضلع من الأضلاع الخمسة لنجمة العلم الوطني.. في حين تسقط بعد كل مباراة مكانة الكرة المغربية في عيون المنتظم الدولي، و تقسط أيضا ثقة المغاربة تجاه فريق يمثل حلمهم الكروي.

نعرف جيدا أين يكمن الخلل ونعي جيدا كذلك المقولة التي تردد كثيرا ” إذا أسندت الأمور إلى غير أهلها فانتظر الساعة” لكن ننتظر بعد كل مبارة خيبة أمل، لأننا لم نحسم في مجموعة من الأشياء بداية من القمة، قمة الهرم داخل مكاتب جامعة كرة القدم.

لا نمتلك الجرأة لنذهب مباشرة نحو مكمن الخلل رغم أن كل مبارة هي بمثابة تشخيص ميداني للداء ونكتفي دوما بتوجيه اللوم للمدرب و اللاعبين ونعتبرهم ” الحيط القصير” الذي يسهل على الجميع تسلقه !

أحببت كثيرا فكرة “مغرب بدون منتخب حتى إشعار أخر” و لدي الكثير من المبررات لذلك أهمها أن منتخبنا ينهزم كثيرا و يفوز من حين إلى أخر، وأخرى مرتبطة بميزانيات تصرف في التربصات الاعدادية و مصاريف إقامة الطاقم الإداري و الفني للمنتخب مقابل وصمات عار تبصم !

اكتشفنا أننا نمارس لاشعوريا “الحريك” الرياضي نحو فردوس البارصا والريال والمباريات التي تلعب بمنطق آخر من اللعب وأعتقد أنه ربما لو برمج الكلاسيكو الاسباني في نفس توقيت مبارة المغرب تانزانيا لا صدمنا بمشهد الهجرة الإظطرارية نحو العشق الاسباني وفضاءات المقاهي ستكون شاهدت على ذلك!

ربما نتلذذ بنشوةإحساس نفتقده فينا وامتلكنا الانتماء من نوع آخر لبد آخر وكرة قدم أخرى تسافر بنا بعيدا و تنسينا قليلا حقيقة مرة أننا لا نملك منتخبا..

انتهت الحكاية معنوع جديد من الأسود لا تزأر لاتملك أنيابا و لا مخالبا اسود أليفة تروضها الهزائم!

المزيد من مقالات:


   لا يوجد أي تعليق ل “مغرب بدون منتخب حتى إشعار اخر!”

أضف تعليقك









الآراء الواردة في التعليقات لا تعبر إلا عن آراء أصحابها

 شاركنا على جوجل بلس 

قناة ماروك برس

إعلان

أفضل المقالات

الصحافة



النهار المغربية بيان اليوم رشيد ماروك برس ماروك برس هسبريس إيلا�? الاحدات المغربية التجديد الشرق الأوسط الصباح العلم المساء المغربية المنتخب