ان كنت ترغب باختيار هده النسخة بشكل دائم، اضغط على: عربي  | Français  - English           
مقالاث مشابهة

شكرا ليبرمان

المصدر:  | 20 مارس 2013 | رأي |

209059thumbnail-php-file-686845352209059.png

 

اعتبر وزير الخارجية الإسرائيلي السابق رئيس حزب “إسرائيل بيتنا” ليبرمان بعد تشكيل الحكومة الجديدة لإسرائيل برئاسة نتنياهو وبعد المصادقة عليها من الكنيست  يوم الاثنين 18/03/2013 أنه لا يوجد حل للصراع الإسرائيلي  الفلسطيني وأنه سيعارض بشدة تجميد البناء في المستوطنات
وقال “من يتحدث عن حل للقضية الفلسطينية يبدو أنه يعيش أو يفضل العيش في أوهام”

كلام صحيح و هو محق في قوله ، وكل أحزاب إسرائيل لها نفس التوجه غير أن منها من يجامل الفلسطينيين وكل العرب  الذين يتوهمون كما قال لبرمان أنه سيكون حل سلمي و سياسي  للقضية . فشكرا لك ليبرمان على صراحتك وصدقك .

 منذ أن بدأت المفاوضات بين الجانبين سنة 1993 بين المرحوم ياسر عرفات و رابين وكان بطلها بيل كلينتون ثم من تولى رئاسة حكومة إسرائيل كبراك وليفني وغيرهما  يعملون على كسب الوقت والأرض وإرضاء ذوي العقول الساذجة أن هناك اتفاق و حوار و مفاوضات ، ولكنهم متفقون على أن كل ارض فلسطين لهم وحدهم و قد سموها إسرائيل وعاصمتها القدس ” خيروشالم ” ، وقد علموا أن هذه الأمة النائمة سوف لا تحرك ساكنا  طالما أنها تصدق  وهم يراوغون ، وأن جل حكام الدول العربية أولوياتهم كراسيهم قبل كل شيء   والدليل ما يجري بسوريا ، فلن يجدوا إلاّ عقبة واحدة في وجههم وهي المقاومة المسلحة التي ضحت وما زالت  تضحي بشبابها من أجل القضية و التي يجب أن تكون قضية كل مسلم ، هذا الرجل لبرمان جاءنا  صادقا و قال لنا  ما ينويه كل صهيوني في هذا العالم فوجب علينا أن نشكره على صراحته و واقعيته ، أما ناتنياهو وليفني و غيرهما فكلهم كاذبون و مراوغون ، فماذا إذا يتوجب الآن على العرب ؟، أن يساندوا المقاومة أم التفاوض ؟ و هاهم يستمعون أن نتيجة التفاوض وهم و خسران وهوان وذل   .

ربما أغلبيتنا يعلم أن في التلمود الكتاب المقدس عند اليهود أن الكذب بالعبرية حرام ، ولكن باللغات الأخرى حلال ، لذا هم يتعاملون باللغات الأجنبية  مع كل الدول وهم متيقنون أنهم يحسنون الصنع من أجل الأرض الموعودة ، فقضيتهم قضية دينية ،و قضيتنا قضية سياسية  ،ونحن منّا من يثق فيهم و يقبل بالمفاوضات و التأجيل بعد التأجيل والوقت يمر والمستوطنات تزداد ، وتآكل أرض فلسطين مستمر فلم يبق سوى 20% من الأرض وهي تحت حكم سلطة وليست دولة ، و الفلسطينيون يعاقبون على الدفاع عن أراضيهم والمستوطنون لا يحاكمون على الاعتداء على اغتصاب أراضي أصحابها الفلسطينيين ، إلى متى سيبقى هذا الحال ؟ فإن كنّا لا نريد التدخل في مشاكل الغير إن حسبنا أن الفلسطينيين وحدهم هم من يتحملون مسؤولية بلدهم ، أليس نحن من قال لنا نبينا عليه أفضل الصلاة والسلام في حديثه الشهير عن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( لاتشد الرحال إلا إلى ثلاثة مساجد ، المسجد الحرام ومسجدي هذا والمسجد الأقصى ) . متفق عليه

بما أنّ هذا الخطاب للمسلمين أجمعين ، فالمسؤولية على كل مسلم أن يدافع عن المساجد الثلاث ، وكلٌَ من موقعه ، بالسلاح و بالكلمة و بالمال وحتى بالدعاء على أقل تقدير .

اللّهم كن في عون كل من عمل على تحرير مسجد الأقصى أول القبلتين وثالث الحرمين  الذي صلّى فيه نبينا عليه أفضل الصلاة والتسليم إماما بالأنبياء جميعهم . وارزقنا فيه صلاة و هو تحت راية الإسلام. آميـــن

المزيد من مقالات:


   لا يوجد أي تعليق ل “شكرا ليبرمان”

أضف تعليقك









الآراء الواردة في التعليقات لا تعبر إلا عن آراء أصحابها

 شاركنا على جوجل بلس 

قناة ماروك برس

إعلان

أفضل المقالات

صورة و تعليق

326701benkiranetime-322531796326701.png

المزيد...

الصحافة



النهار المغربية بيان اليوم رشيد ماروك برس ماروك برس هسبريس إيلا�? الاحدات المغربية التجديد الشرق الأوسط الصباح العلم المساء المغربية المنتخب