ان كنت ترغب باختيار هده النسخة بشكل دائم، اضغط على: عربي  | Français  - English           
مقالاث مشابهة

الحِسَابْ البِيزَنْطِي

المصدر:  | 11 مارس 2013 | رأي |

203149thumbnail-php-file-398987363203149.png

 

هذا على حد قولهم” الجدل البيزنطي” الذي يقال في وصف كل كلام طويل وفارغ،والذي فيه من الثرثرة والنقاش الخاوي، واللغو أضعاف مافيه من نفع وجدوى، وفي الغالب لا نفع منه إطلاقا إلا تحريك الأسنان، وتمارين اللسان.

ذلك ما تجلى في بيان وزارة الأوقاف الذي نشرته مؤخرا في الصحف، والذي هون كثيرا مما فعلته الوزارة ببعض أهل الدين وحملة القرءان من الطرد والتوقيف والعزل المستمر، في غياب أي مظلة قانونية معتبرة لما يحدث، وفي غياب الشفافية والإنصاف. بل إنما يتم ذلك  بقوة المركز، وسطوة الموقع ، بعيدا عن أية مساطير أو إجراءات ــ ولو شكلية ــ وفي إلغاء تام لمقتضيات الضمير، وومضات المروءة والإنسانية، أو الإحساس بالذنب، وثقل المسؤولية،وعبء القرار.

ولهذا أصدر البيان المذكور مقـلـلا من شأن الأمر كله، مستعرضا ببرودة حادة ما وقع، مبينا أن الوزارة لم توقف ذلك العدد. وإنها ” لم تضطر إلى إنهاء مهام بعض الأئمة والخطباء، إلا في حالات قصوى استلزمتها ضرورة صيانة حرمة بيوت الله،) ثم شرعت تقسم العدد الذي اعترفت به إلى خانات وأرقام، وأمامهم أسباب العقوبات .

والذي يقرأ البيان يخيل إليه أن الوزارة حمامة بيضاء، وأنها تواجه جحافل من المخربين والإرهابيين،ومهددي الأمن العام، والأمن  الروحي، وأنهم خطر على ثوابت الأمة، وأعمدتها وأشجارها،وطرقها الإسفلتية، وأن الوزارة التي لا يفوتها شيء، جمعت الأئمة جميعا في صعيد واحد، فقرأت خواطرهم، وتسللت إلى خبايا صدورهم، واطلعت على مافي نواياهم، فوزعت شهادة الرضا على ما تشاء،وقالت:” الأئمة والخطباء يبذلون جهودا مشكورة لحفظ الخصوصية المغربية في الشأن الديني … أما حالات الخروج  عن الاختيارات المذهبية والسياسية فهي نادرة جدا،) وتلك الحالات فككت الوزارة شيفرة مخططاتهم، وأدركت مكايد تدبيرهم، فأسرعت إلى استئصال الشر قبل استفحاله، وجففت منابعه وينابيعه،وقضت على منابته ومزارعه، وعادت تلتقط أنفاسها من هذه المعركة الظافرة، لتدبج بيان الانتصار العظيم.

ولكي تهون مما نشرته الصحف اعترفت أنها لم تعزل إلا مائة وسبعة وخمسين إماما وخطيبا (157) ورغم أن العدد مشكوك فيه، لكن نفرض معها أنها عزلتهم بدون اللجوء إلى حكم قضائي بذلك، ودون الرجوع إلى لجنة شرعية مستقلة تتقصى في الأمر وأسبابه وحجمه، وتقرر فيه، ورغم تلك النواقص والثغرات التي تدل على تصفية الحساب، ورغم أن الوزارة حولتهم إلى أرقام مضغوطة لكي يبدوا الأمر سهلا وهينا “وهو عند الله عظيم” إلا أنه كيف تتناسى أنه ما من فرد من أولائك إلا وهو يعول أسرة لا يقل أفرادها ــ في أقل تقدير ــ عن ثلاثة أشخاص آخرين، ما يرفع الذي بطشت بهم الوزارة، وداست على آلامهم،وحرمتهم من أعمالهم، وقطعت مصادر رزقهم، إلى أكثر من ست مائة فرد (600)، وفيهم أطفال صغار كانوا وقودا وضحايا في هذا الظلم السافر.

إن اعتراف الوزارة بتلك الأرقام، ومحاولة تفكيكها وتقسيمها  وطمس ما تدل عليه من بغي وتعسف،يذكرني بقصة أوردها الجاحظ في كتابه ” البيان والتبيين ” عن أحد الحمقى قال : 426 كان عندنا قاض يقال له أبو موسى كوش، فأخذ يوما في ذكر قِصر الدنيا وطول أيام الآخرة، وتصغير شأن الدنيا وتعظيم شأن الآخرة، فقال : هذا الذي عاش خمسين سنة لم يعش شيئا، وعليه فضل (زيادة) سنتين ! قالوا : وكيف ذلك ؟ قال خمس وعشرون سنة ليل ــ وهو فيها لا يعقل قليلا ولا كثيرا ـ وخمس سنين قائلة ( قيلولة) أي نوم الظهيرة ـ وعشرون سنة إما أن يكون صبيا وإما أن يكون معه سكر الشباب فهو لا يعقل، ولا بد له من نومة بالغداة، ونعسة بين المغرب والعشاء، وكَالغَشْي الذي يصيب الإنسان مرارا في دهره، وغير ذلك من الآفات، فإذا حصلنا ذلك فقد صح أن الذي عاش خمسين سنة لم يعش شيئا وعليه فضل سنتين.

هكذا مسح هذا الواعظ الأبله عمرا بأكمله بحساب بيزنطي غريب ، لاكن قارنه بحساب البيان المذكور (36)، عدم الالتزام بثوابت الأمة (5)، فقدان الأهلية الشرعية (8) ، عدم التزام الحياد في الانتخابات …. الخ ….

والفرق الوحيد بين الحسابين، أن حساب الواعظ لم يترتب عنه تشريد عائلات، ولا تنكيل بالأبرياء، ولا رمي حملة القرآن في متاهات البطالة والبؤس والتشرد، كما فعلت الوزارة ذلك متجاهلة أن الأمر ليس في هذا العدد أو ذاك، بل أن هناك أشخاصا من لحم ودم وأعصاب عَانَوْا ويعانون، وأن توقيفهم عن عملهم الذي يحسنون،يسبب لهم أزمات وصدمات تتلف أعصابهم، وأن بطالتهم كانت ظلاما يسد عليهم الآفاق،وأن العزل يسلب منهم فرصة في حياة لائقة  بهم كآدميين،ويبصرون أحلامهم وآمالهم تنعدم أمامهم وتتلاشى، في مواجهة غير متكافئة مع الوزارة العتيدة هي فيها الخصم والحكم في الوقت ذاته.

وهي مأساة أستطيع أن أنشد فيها ما كنا نحفظه صغارا ونحن طلبة أعرارمن رفض أحد الشعراء لبطش بعض الولاة وقسوته على الخلق، ولم نكن نظن أننا سنضطر إلى إعادة ترديده اليوم، وقد عض الظلم على جلودنا، ورأينا شطط الولاة المتغول والمتعسف. يقول ذاك

 معاوي:   إننا بشر فأسْجِحْ  == فلسنا بالجبال ولا الحديد ==

 أتطمع في الخلود إذا هلكنا == وليس لنا ولا لك من خلود ==.

 وحتى ولو فرضنا أن أولائك الكرام أخطأوا فعلا، وارتكبوا شرا وجهلا، أليس من اللائق في دنيا المروءة وأخلاق الحلم والعفو، أن تتاح لهم فرصة أخرى يستأنفون فيها السير بعد العثرة، والنهوض بعد الكبوة.

لماذا واجهتهم صلافة وصلابة لا حدود لها ؟ حتى كأنهم هم من حرضوا على عقر الناقة، وألقوا يوسف في الجب، وأوقدوا النار لحرق الخليل، وساقوا الفيل لهدم البيت، وطعنوا الفاروق في المحراب، واقترفوا كل موبقات التاريخ.

إن الوزارة سمعت ـ ولا زالت تسمع ـ ومن ورائها مجالسها العلمية، ووعاظها ومناديبها، ومؤسساتها المختلفة ـ من يطعن في دين الأمة صباح مساء، ويتطاول على الشريعة، ويشكك في القطعيات، ويستهزئ بالأحكام، ويرد النصوص المحكمة، لاكنها تبتلع لسانها، وتتوارى حدتها وشدتها، وتصمت صموت الأحجار.

لكن إذا قال إمام في قعر مسجد بأقاصي الأرض ومجاهلها كلمة منفلتة لآتاتي على هواها، كشرت عن أنيابها، وأصبح تهديدا للثوابت، وطوحت به إلى العراء،وألْقَمَتْه أحجارا، وجعلته عبرة ونكالا.

أحرام على بلابله الدوْح حلا == ل للطير من كل جنس == .

مفارقة بائسة تجعل العدل ضرورة ملحة في كل وقت، ليكف غلواءَ الأمزجة والأهواء، في كل قضايا الأمة بدون استثناء. 

المزيد من مقالات:


   لا يوجد أي تعليق ل “الحِسَابْ البِيزَنْطِي”

أضف تعليقك









الآراء الواردة في التعليقات لا تعبر إلا عن آراء أصحابها

 شاركنا على جوجل بلس 

قناة ماروك برس

إعلان

أفضل المقالات

صورة و تعليق


المزيد...

الصحافة



النهار المغربية بيان اليوم رشيد ماروك برس ماروك برس هسبريس إيلا�? الاحدات المغربية التجديد الشرق الأوسط الصباح العلم المساء المغربية المنتخب