ان كنت ترغب باختيار هده النسخة بشكل دائم، اضغط على: عربي  | Français  - English           
اخبار 24 ساعة
مقالاث مشابهة

الورد، الشكولاطة والتقاعد

المصدر:  | 19 يناير 2013 | رأي |

169639thumbnail-php-file-534565478169639.png

 

 

تتقاطر على موظفي المغرب هذه الأيام أخبار غاية في التناقض إلى حد القرف، تجعل المرء يضع يده على قلبه من شدة الخفقان الناتج عن الاندهاش.

بنكيران، الذي يواجه هذه الأيام العفريت شباط أو ما يمكن وصفه بالعاصفة الشباطية التي تهدد بتدمير التحالف الحكومي الهش كما تفعل الأعاصير عندما تقترب من سواحل الكاريبي، (بنكيران) أعلن قبل أيام عن اعتزام حكومته اعتماد إصلاحات مستعجلة لتفادي إفلاس صناديق التقاعد بالمغرب. وهي الإصلاحات التي ستتحمل تكاليفها طبعا وكما هي العادة الطبقة المتوسطة التي تتشكل أساسا من الموظفين، أزمة صناديق التقاعد هذه عبارة عن تلك الشجرة التي تخفي وراءها غابة من المشاكل الاقتصادية البنيوية الناتجة أساسا عن سوء التدبير من جهة ومن جهة ثانية كانعكاس مباشر للأزمة الاقتصادية العالمية عامة والأوربية على وجه الخصوص والكل يعرف مكانة أوروبا في الاقتصاد الوطني وتأثيرها المباشر على الأوضاع في المغرب بفعل الارتباط الوثيق للقطاعات الاقتصادية الوطنية باقتصاد أوروبا.

الأزمة الاقتصادية بالمغرب أصبحت أمرا واقعا وهي في الحقيقة كانت متوقعة، رغم النفي المستمر لمسؤولينا الحكوميين الذين ظلوا يهربون إلى الأمام مرددين مقولة “حصانة الاقتصاد المغربي” أمام موجة الأزمة الاقتصادية العالمية، لكن الآن وقد أصبحت الأزمة على لسان الجميع في المغرب، كان يفترض أن يتم مواجهتها في إطار من التضامن بين الفئات الاجتماعية وخاصة من طرف أثرياء المغرب الذين يستفيدون من خيراته لكنهم في المقابل يرفضون بشكل قطعي المساهمة في مواجهة هذه الأزمة والدليل عجز حكومة بنكيران من خلال قانون مالية 2013 عن رفض ضريبة عن الثروة بعض أن أبان هؤلاء الأثرياء عن معارضة شرسة لهذه الضرائب.

الغريب في الأمر أنه في ظل “تزيار السمطة” وسياسة التقشف والأكثر من ذلك التلويح برفع سن التقاعد وتخفيض الأجور بنسبة 5% وغيرها من القرارات المزمع اتخاذها والتي ستمس أساسا الطبقة المتوسطة التي تشكل دائما الحائط القصير في مثل هذه الحالات، في ظل هذا الوضع المتأزم اقتصاديا هناك في المغرب من تسول له نفسه دفع 40 مليون سنتيم لاقتناء الشكولاته وآخر بنفس الثمن تقريبا لاقتناء الورد !!

كيف يتصور بنكيران الذي يعتزم تخفيض الأجور ورفع سن التقاعد، نفسية موظف يتقاضى 3000 درهم شهريا وهو يقرأ في جريدة عن سيدة دفعت 40 مليون لشراء الشوكولاتة وهو الذي يحلم طوال حياته لتوفير مثل ذلك المبلغ لشراء شقة أقرب ما تكون زنزانة منها منزلا؟

الحل: المحاسبة قبل الإصلاح.

المزيد من مقالات:


   لا يوجد أي تعليق ل “الورد، الشكولاطة والتقاعد”

أضف تعليقك









الآراء الواردة في التعليقات لا تعبر إلا عن آراء أصحابها

 شاركنا على جوجل بلس 

قناة ماروك برس

إعلان

أفضل المقالات

صورة و تعليق

326701benkiranetime-322531796326701.png

المزيد...

الصحافة



النهار المغربية بيان اليوم رشيد ماروك برس ماروك برس هسبريس إيلا�? الاحدات المغربية التجديد الشرق الأوسط الصباح العلم المساء المغربية المنتخب