ان كنت ترغب باختيار هده النسخة بشكل دائم، اضغط على: عربي  | Français  - English           
مقالاث مشابهة

الجزائري المغتصب لطفل بأكادير، يتسبب في أزمة جديدة بين المغرب والجزائر. الصحافة الجزائرية تعتبر بأن الحكم بسنة سجنا قرار سياسي، ونطالب بمحكمة محايدة و تقول:البوليس تلاعب بالقضية. والطفل أمام القاضي: نعم نزعت سروال الطفل بفندق مرحبا بأكادير.

المصدر:  | 20 مارس 2013 | الأخبار, الأولى |

208783286208783.png

أكادير24
اهتمت الصحافة الجزائرية بشكل كبير بمحاكمة البطل اسلام خويلد، 16 سنة الذي حكمت عليه محكمة باكادير صباح الثلاثاء 19 مارس 2013، بسنة سجنا بتهمة محاولة هتك عرض طفل مغربي خلال دورة رياضية للالواح الشراعية نظمت شهر فبراير، وتحدثت يومية “الشروق ” عن احتجاز الطفل 37 يوما

واوضحت ان المحاكمة كانت مغلقة وعرفت حضور والد الطفل المتهم إسلام خوالد ومحاميه الجزائري خالد سلام ومربية من مركز حماية الطفولة، والمحامي المغربي “شهبي محمد”، في حين حضر من الطرف الشاكي كل من والد الطفل المغربي صاحب الشكوى والمحامي، بينما غاب الطفل المغربي “الضحية”

5 / 6
P1010336
ونقلت “الشروق” شهادة الطفل اسلام خويلد اكد فيها انه تزع سروال الطفل المغربي “كنا في الغرفة وتفاجأت بالطفل المغربي يقوم بنزع سروالي، فلم أستصغ ما قام به فقمت بالفعل نفسه ونزعت سرواله”، مضيفا:”كنت ألعب ولم أقصد أي شيء آخر”. واضافت “الشروق” عندها سأل القاضي إسلام: لماذا تغيرت أقوالك أمام قاضي التحقيق وأثناء المحاكمة وفي محضر الشرطة؟ فأجاب إسلام قائلا: “الشرطة هي من طلبت مني ذلك، على أن يتنازل والد الطفل المغربي عن الشكوي”. هنا تدخل دفاع الطفل المغربي الذي رافع أولا، حيث طالب بتعويضات من طرف الفيدرالية المغربية للزوارق الشراعية التي تهاونت في توفير الحراسة لأطفال قصر لا يتعدى سنهم 16 سنة، بعد ذلك تدخل محاميا إسلام، وحصرا القضية على أنها لعب وشقاوة أطفال ولم تتعد إلى أمور أخرى.

واضافت الشروق ان والد الطفل الجزائري تلقى خبر الحكم كالصاعقة وبدا منهارا تماما ”

وذهب عم اسلام بشير خوالد الى تسييس القضية وقال ان القرار سياسي” وقال “نطالب بمحاكمة محايدة” وذهب عم اسلام في تصريحه ل”الشروق” الى ان “الطرف المغربي تحايل علينا بسبب تلاعبه بالموقف، حيث طالبوا في البداية بالاعتذار ثم التعويض، حتى يراوغونا”.. وأضاف عم إسلام خوالد أن الطفل المغربي لعب دور الضحية في تمثيلية راح ضحيتها إسلام. وطالب بشير خوالد بمحاكمة ابن أخيه في محكمة دولية محايدة أو نقله إلى الجزائر للمحاكمة، معتبرا الحكم بالقرار السياسي وأن ابن أخيه راح ضحية.

نفس الاتهام صدر عن المحامي الجزائري الذي رافق والد الطفل الى المغرب فقد اعلن خالد سلام ل”الخبر ” ان ملف القضية خضع إلى تحايل من طرف رجال الأمن الذين ألقوا القبض على إسلام”.
كود

المزيد من مقالات:


   3 تعليقات ل “الجزائري المغتصب لطفل بأكادير، يتسبب في أزمة جديدة بين المغرب والجزائر. الصحافة الجزائرية تعتبر بأن الحكم بسنة سجنا قرار سياسي، ونطالب بمحكمة محايدة و تقول:البوليس تلاعب بالقضية. والطفل أمام القاضي: نعم نزعت سروال الطفل بفندق مرحبا بأكادير.”
  1. 7na ma3ndachi hada tifl mayt3a9bchi kolchi kaydkhl l7bs flmghrib tifl wla rajl idkhl l7bs b7alo b7al khoto lmgharba otzayr ila ma3jbhachi l7al idha fchikh


  2. لو كان الضحية من أهلي قسما بالله لكنت أخذت حقي بيدي.


  3. oa kid lakom anna had al soura lil akh alssaghir li islam



أضف تعليقك









الآراء الواردة في التعليقات لا تعبر إلا عن آراء أصحابها

 شاركنا على جوجل بلس 

قناة ماروك برس

إعلان

أفضل المقالات

صورة و تعليق


المزيد...

الصحافة



النهار المغربية بيان اليوم رشيد ماروك برس ماروك برس هسبريس إيلا�? الاحدات المغربية التجديد الشرق الأوسط الصباح العلم المساء المغربية المنتخب