ان كنت ترغب باختيار هده النسخة بشكل دائم، اضغط على: عربي  | Français  - English           
مقالاث مشابهة

خاتم الزواج وسيلة الرجل المغربي لصد معاكسات الفتيات

المصدر:  | 20 ديسمبر 2011 | أخبار 24 ساعة, المرأة |

يبدو ان الامور انقلبت رأسا على عقب، فقبل زمن غير بعيد كان الشاب يبحث عن شتى الوسائل للتودد الى الفتاة، ويحاول بشتى الوسائل إثبات ان «قصده شريف» حتى لو تطلب الامر الكذب. وفي المقابل كانت الفتاة تتفنن في التظاهر بالرفض والممانعة، الى ان ترهق الشاب المسكين ويكاد يفقد ثقته بنفسه، قبل ان تعلن الموافقة.

اما حاليا، فقد اصبح الشباب يبحثون عن وسائل مبتكرة وحيل جديدة للتهرب من محاولات الفتيات للإيقاع بهم وإدخالهم قفص الزواج. ومن بين الوسائل التي أصبح العديد منهم يلجأ إليها لحماية أنفسهم، ارتداء خاتم الزواج كإشارة واضحة بأنهم مرتبطون بعلاقة جدية، او مقبلون على الزواج، حتى يقطعوا الطريق امام اي واحدة تسول لها نفسها بالحلم أو الامل. يقول خالد 28 عاما: «اغلب الفتيات اللواتي تعرفت عليهن سواء في مرحلة الدراسة الجامعية او بعدها، كان الغرض من ذلك اقامة علاقات صداقة لا أكثر ولا أقل، نتبادل من خلالها وجهات النظر حول المشاكل والقضايا التي تشغلنا كشباب، ونقدم النصح لبعضنا البعض ، كما نخرج من اجل الترفيه عن النفس في بعض الاماكن العمومية كالمقاهي والمطاعم، الا اني كنت اشعر مع مرور الوقت، ان العلاقة تخرج عن الاطار الذي رسمته لها في البداية، فأبدأ اسمع تلميحات من طرف بعض الصديقات عن مصير تلك العلاقة وعن المستقبل، وهي تلميحات تحرجني كثيرا وأجد صعوبة في الرد عليها بشكل مباشر، لأني لا اريد أن أجرح مشاعرهن».

ويتابع خالد: «بسبب تكرار هذا الامر اكثر من مرة اهتديت الى فكرة وضع خاتم الخطوبة في اصبعي، لتفادي الوقوع في مثل هذا الاحراج لاني في كل مرة اختلق الاعذار واتهرب من بعض الاسئلة المباشرة التي توجه الي. وبالفعل نجحت الوسيلة الى حد كبير، ولم اعد اسمع تلك التلميحات، ولاحظت بعدها ان بعضهن قطعن علاقتهن بي الى الابد بسبب ذلك، ربما اعتبارا منهن ان ما قمت به هو نوع من الخيانة».

اما جمال، 40 عاما، فقد تحدث باعتداد كبير بالنفس قريب الى الغرور، قائلا ان بلوغه سن الاربعين من دون زواج جعله محط الانظار وموضوعا للتساؤلات والمطاردات من قبل الفتيات سواء في العمل او في المحيط العائلي، خصوصا وانه موظف يتقاضى راتبا محترما، ولديه شقة يوشك ان ينتهي من دفع اقساطها، ولا تنقصه سوى «بنت الحلال». وبما انه لا يجد مبررا لعدم الاقبال على خطوة الزواج سوى تردده وخوفه من الفشل كما قال «وهي مبررات لا يمكن الافصاح عنها، كما لا يمكن تقبلها بسهولة في مجتمعنا الذي لا يحترم خصوصيات الآخرين، قررت وضع حد لـ «فضول الناس» الذين لا يكفون عن السؤال عن موعد زواجه بارتداء خاتم زواج».

اما عن الفتيات فقال بنشوة ظاهرة، انه كان يتفادى حتى القاء التحية عليهن خصوصا زميلاته في العمل، وكان يتعامل معهن بحذر شديد، وبخطوات محسوبة، ورغم ذلك فإن أي مبادرة بريئة كانت تصدر منه تجاههن يعتبرنها دعوة للزواج، فيطاردنه بالتلميحات الصريحة والضمنية، كما قال، بدءا من دعوات للطعام إلى هدايا يتلقاها منهن من دون مناسبة، فما كان منه الا ان وضع خاتم الزواج اسوة بصديقه المتزوج الذي لم تكن لديه نفس المعاناة «وفعلا اعطت فكرة ارتداء خاتم الزواج نتيجتها، واصبحت أعيش حياتي من دون مضايقات». واذا كانت الفتيات طرفا رئيسيا في هذا الموضوع، فما هو رأيهن؟

تقول هند(30 عاما): «عندما أتعرف على شاب للمرة الأولى، فإن اول شيء أقوم به هو النظر الى يده اليسرى للتأكد ان كان يضع خاتم الزواج ام لا». مضيفة بصراحة انها تصاب بإحباط وخيبة امل عندما ترى الخاتم. وشبهت هند خاتم الزواج الذي يضعه الرجل بعلامة «قف» التي تفرض عليها الوقوف في مكانها وعدم التفكير في أي خطوة الى الامام. وأكدت انه اذا كان الرجل يلبس الخاتم من اجل التمويه، فهي وسيلة تؤدي الغرض منها بالنسبة لعدد كبير من الفتيات. لكن المفارقة في هذا الموضوع هي ان المتزوجين «حقيقة»، يتخلصون من الخاتم ولا يلبسونه، بهدف معكوس تماما وهو «اصطياد» الفتيات والتحرر من قيود المسؤوليات، بإيهام انفسهم وإيهام هؤلاء الفتيات بأنهم «احرار» ولا يوجد لديهم أي عائق يمنع اقامة علاقات تكون في الغالب بهدف التسلية وتعيد لهم ذكريات ايام الشباب، خصوصا من بلغ منهم سن اليأس وتجاوز الخمسين عاما. لكن وللانصاف، ليس كل متزوج لا يضع خاتم الزواج لديه نفس «الخطط» ونفس «الغايات» «غير البريئة»، فمنهم من هو متزوج منذ سنوات طويلة ولم يضع الخاتم الا اياما معدودة في فترة الخطوبة ارضاء لخطيبته. كما يؤكد البعض الآخر بأن وضع الخاتم أو عدم وضعه، لا يعد لا «دليل ادانة» ولا «دليل وفاء»، فهذه الامور مجرد شكليات من وجهة نظرهم.

لطيفة العروسني

المزيد من مقالات:


   لا يوجد أي تعليق ل “خاتم الزواج وسيلة الرجل المغربي لصد معاكسات الفتيات”

التعليقات مغلقة


الآراء الواردة في التعليقات لا تعبر إلا عن آراء أصحابها

 شاركنا على جوجل بلس 

قناة ماروك برس

إعلان

أفضل المقالات

صورة و تعليق

326701benkiranetime-322531796326701.png

المزيد...

الصحافة



النهار المغربية بيان اليوم رشيد ماروك برس ماروك برس هسبريس إيلا�? الاحدات المغربية التجديد الشرق الأوسط الصباح العلم المساء المغربية المنتخب